الجد وحفيده في فريق واحد لكرة القدم بتركيا

في حالة نادرة من نوعها حول العالم، يضم فريق "عمرلي سبور" لكرة القدم اللاعب شكري يغيتير (57 عاما) وحفيده إسماعيل دميرطاش (18 عاما).

وينافس الفريق بدوري الدرجة الثانية للهواة في ولاية ماردين، جنوب شرق البلاد، تحت قيادة الكابتن شكري.

وبدأ الجد مسيرته الكروية بالانضمام لفريق الحي عام 1972، قبل أن ينتقل إلى درجة الهواة، إذ ارتدى زي عدة فرق منذ حوالي 38 عاما.

وشكري أب لستة أبناء ولديه حفيدان، ويشغل حاليا منصب رئيس النادي وكابتن فريق القدم في نفس الوقت.

وفي لقاء مع وكالة الأناضول، قال شكري إنه يستطيع لعب مباراة كاملة بالرغم من أنه يبلغ 57 عاما، وإنه يفكر بالاعتزال لدى بلوغ 61 عاما.

وأعرب الجد عن بالغ سعادته جراء مواصلة لعب الكرة مع الشباب، وخاصة حفيده (ابن ابنته) الذي يلعب إلى جواره في نفس الفريق، راجيا أن يغدو قدوة لكافة الشباب.

من جانبه، يخطط الحفيد للسير على خطى جده والاستمرار في لعب كرة القدم لسنوات طويلة.

وعبّر عن افتخاره بجده، وقال "(هو) قدوة لي، بدأت (لعب) كرة القدم بفضله، إنه قائد فريقي ومثلي الأعلى في ذات الوقت".

المصدر : وكالة الأناضول

حول هذه القصة

يبدو أن أسطورة كرة القدم الأرجنتينية دييغو مارادونا مصرٌّ على البقاء حديث الساعة ونجم عناوين الأخبار، فأحد أفضل لاعبي كرة القدم في التاريخ لم يُضِع فرصة مقابلة مع قناة أرجنتينية ليروي قصة غريبة تتخطى الخيال.

في حادثة غريبة، أعلن ناديان أحدهما سويسري والآخر إسباني التعاقد مع اللاعب نفسه خلال 15 دقيقة. فعلى حسابيهما على تويتر، غرد ناديا "ستاد لوزان" السويسري و"إيركوليس" الإسباني -اللذان ينشطان في دوري الدرجة الثانية كلٌّ في بلديه- بأنهما تعاقدا مع الكاميروني المولود في فرنسا رافيدين عبد الله.

المزيد من كرة قدم
الأكثر قراءة