فضيحة كروية جديدة.. كيف أقحم "اليويفا" رونالدو بالتشكيل المثالي؟

تسير كرة القدم وجوائزها الفردية وتشكيلاتها المثالية بسرعة إلى المنحى التجاري والتسويقي، بدلا من أن تكون تتويجا لأداء اللاعب فوق المستطيل الأخضر ومساهماته في قيادة فريقه للألقاب.

ورغم أن هذا الموضوع بات معروفا ويقينا لدى عشاق الساحرة المستديرة، فإن التشكيلة المثالية التي تختارها الجماهير ويعلنها الاتحاد الأوروبي لكرة القدم (يويفا) للموسم الماضي، كانت أمرا غير مسبوق.

فاليويفا الذي اعتاد أن تكون تشكيلة "فريق العام" 4-3-3، غيرها بطريقة مفاجئة هذه المرة إلى 4-2-4 أي بوجود أربعة مهاجمين في المقدمة، وكل هذا من أجل إشراك النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو مهاجم يوفنتوس.

وبحسب صحيفة "ديلي ميل" البريطانية، فإن سبب هذا يعود إلى احتلال رونالدو المركز الرابع في خانة المهاجمين خلف الأرجنتيني ليونيل ميسي غريمه التقليدي مهاجم برشلونة والسنغالي ساديو ماني مهاجم ليفربول والبولندي روبرت ليفاندوفسكي هداف بايرن ميونيخ.

غير أن اليويفا ولأسباب تسويقية ومالية -على ما يبدو- قرر إقحام رونالدو وإضافة مهاجم جديد على حساب لاعب خط وسط وهو الفرنسي نغولو كانتي.

وكان يفترض إعلان التشكيلة المثالية الأسبوع الماضي، ولكن قرار تغيير التشكيلة ووضع رونالدو فيها أخرت الكشف عنها حتى يوم أمس.

وقال مصدر عن هذا الموضوع "هذا نوع من تزوير التصويت، هذا يعود لشعبية رونالدو داخل المنظمة الأوروبية، أجراس الإنذار قرعت داخل اليويفا عندما فشل في الظهور بفريق العام ولهذا غيرت التشكيلة وهذا ما يدفعك للسؤال عن الخطوات التالية وكيف تُدار الأمور".

وفي رد للمتحدث باسم اليويفا قال "إن تغيير التشكيلة جاء بسبب فوز البرتغال ببطولة دوري أمم أوروبا"، وأضاف "أن تغيير التشكيلة عكس تصويت الجماهير وإنجازات اللاعبين في البطولات الأوروبية".

يذكر أن الجماهير في السنوات الماضية هي من كانت تختار تشكيل فريق العام، واعتمد اليويفا 4-3-3 في السنوات الست الماضية، مع استثناء وحيد في 2017 إذ كان التشكيل 4-4-2 مع وجود رونالدو وميسي في خط الهجوم.

وكانت الجماهير اختارت خمسة لاعبين من أصل 11 في فريق عام 2019 هم:

حراسة المرمى: البرازيلي أليسون بيكر (ليفربول)

الدفاع: الهولندي فيرجيل فان دايك (ليفربول) والهولندي ماتياس دي ليخت (يوفنتوس) والإنجليزي ترانت ألكسندر أرنولد (ليفربول) الإسكتلندي أندرو روبرتسون (ليفربول).

الوسط: الهولندي فرينكي دي يونغ (برشلونة) والبلجيكي كيفن دي بروين (مان سيتي).

الهجوم: ميسي (برشلونة) ورنالدو (يوفنتوس) وليفاندوفسكي (بايرن ميونيخ) وماني (ليفربول).

المصدر : الصحافة البريطانية

حول هذه القصة

عارض الألماني يورغن كلوب المدير الفني لنادي ليفربول فكرة تغيير نمط بطولة دوري أبطال أوروبا. واقترح الاتحاد الأوروبي لكرة القدم (يويفا) إجراء إصلاح شامل لدور المجموعات من دوري الأبطال عبر تحويله إلى بطولة تضم 32 فريقا.

يطارد النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو أحلاما يسعى لتحقيقها في عام 2020، ليعوض بعض الإخفاقات التي تعرض لها العام الماضي وأبرزها خسارته كل الألقاب الفردية على مستوى الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) والاتحاد الأوروبي للعبة (يويفا).

المزيد من كرة قدم
الأكثر قراءة