كبار أوروبا وتجديد الدماء بالشباب

قال الاتحاد الأوروبي لكرة القدم (يويفا) اليوم الخميس إن الأندية المنافسة في دوري أبطال أوروبا والدوري الأوروبي هذا العام استثمرت أكثر من نصف الأموال التي أنفقتها آخر فترة انتقالات على التعاقد مع لاعبين في سن 24 أو أقل.

وأضاف تقرير اليويفا أن ثمانين ناديا أنفقوا مجتمعين 3.98 مليارات دولار فترة الانتقالات الصيفية، وحطم 43% من هذه الأندية الأرقام القياسية بسوق الانتقالات.

لكن بدلا من الإنفاق على شراء لاعبين أكثر خبرة أنفقت هذه الأندية 64% من هذه الأموال -وهو رقم قياسي- على لاعبين عمرهم 24 عاما أو أقل، وذهبت 7% من تلك الأموال للتعاقد مع لاعبين فوق 28 عاما.

وتم إنفاق نسبة 35% من هذه الأموال على شراء مدافعين ومثلها للمهاجمين، في حين أنفقت الأندية 25% من الأموال على شراء لاعبي وسط و5% للتعاقد مع حراس مرمى.

وبينما كان الإنفاق سخيا انشغلت الأندية أيضا ببيع لاعبين، وبلغ إجمالي أرباح فترة الانتقالات نحو 3.72 مليارات يورو.

والكثير من الأندية خارج مسابقات الدوري الرئيسية الكبرى بدول -مثل سويسرا والبرتغال وهولندا- تضرب الآن نموذجا ماليا يقوم على شراء لاعبين صغار السن وتطوير المواهب، وبعد ذلك بيعهم إلى أندية أكبر بعد عدة سنوات.

وقال اليويفا إن ستة أندية نجحت في تحقيق أرباح صافية بأكثر من خمسين مليون يورو فترة الانتقالات الصيفية.

وكشف التقرير أيضا عن تفاوت في الإنفاق بين الأندية، وذكر أن الأندية أنفقت ما بين 250 ألفا و953 مليون يورو في تشكيل فرقها الحالية.

وأظهرت إحصاءات أن من بين ثمانين مدربا هناك تسعة من البرتغال، وهو رقم كبير بالنظر لحجم هذه الدولة وعدد سكانها، تليها إسبانيا (سبعة مدربين) وألمانيا (ستة) وهولندا وإيطاليا وفرنسا (خمسة) لكل منها، وإنجلترا ممثلة بمدربين اثنين فقط.

وكشف التقرير كذلك أن أياكس أمستردام الهولندي كان الأكثر تهديفا بمتوسط 3.5 أهداف للمباراة الواحدة وهو في طريقه للفوز بالدوري. في حين كان دفاع شاختار دونيتسك الأوكراني الأشد تماسكا حيث بلغ متوسط الأهداف التي دخلت مرماه في المباراة الواحدة 0.34 هدف.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

كشف الاتحاد الأوروبي لكرة القدم (يويفا) نتائج تصويت الصحفيين والمدربين الذين اختاروا المدافع الهولندي فيرغل فان دايك أفضل لاعب في أوروبا، الذي تفوق بفارق كبير على منافسيه النجمين البرتغالي كريستيانو رونالدو والأرجنتيني ليونيل ميسي.

كان حضور النجمين البرتغالي كريستيانو رونالدو والأرجنتيني ليونيل ميسي حفل الاتحاد الأوروبي للكرة في باريس مؤشرا على فوزهما أو أحدهما بإحدى الجوائز التي يقدمها يويفا. ولكن الحفل انتهى ولم يفز "الدون" بشيء واكتفى "البولغا" بجائزة أفضل مهاجم في دوري الأبطال الموسم الماضي.

المزيد من كرة قدم
الأكثر قراءة