نيمار وديمبلي.. موهبتان من زجاج

البرازيلي نيمار والفرنسي عثمان ديمبلي يمتلكان موهبة كروية فريدة، لكن مسيرتهما شوهتا بكثرة الإصابات حتى باتا يستحقان لقب "اللاعب الزجاجي" عن جدارة.

نجم برشلونة ديمبلي الفائز بكأس العالم مع منتخب بلاده، سيغيب خمسة أسابيع بعد إصابته بأوتار الركبة وسيفتقده البرسا في مباريات ريال بيتيس وأوساسونا وفالنسيا.

فيما لعب النجم البرازيلي ست مباريات أكثر من ديمبلي في الموسمين الماضيين، وسيطرت الإصابات الكبيرة والصغيرة على مسيرة اللاعب السابق للبرسا مع باريس سان جيرمان.

ولم يحتج ديمبلي في موسمه الأول مع البرسا إلا أسابيع حتى يتعرض لأول إصابة له ضد خيتافي في سبتمبر/أيلول، وغاب عن الفريق ثلاثة أشهر وعشرين مباراة.

وبعد عودته بشهر تعرض لإصابة أخرى أبعدته 26 يوما وسبع مباريات عن الفريق.

وفي الموسم الماضي والثاني له مع البرسا تعرض لإصابات عضلية وفي ركبتيه أبعدته عن الفريق ثمانين يوما و13 مباراة.

أما بالنسبة لنيمار، فقد أمضى ثلاثة أشهر في رحلته العلاجية عام 2018 بسبب كسر في القدم، وفي الموسم الماضي، تعرض نيمار لإصابة في مشط القدم وغاب أيضا ثلاثة أشهر و18 مباراة، كما لم يشارك مع منتخب بلاده -الفائز باللقب- في كوبا أميركا، بسبب إصابة في الركبة.

المصدر : الصحافة الإسبانية

حول هذه القصة

ذكرت مجلة "فرانس فوتبول" المختصة أن مفاوضات رحيل النجم البرازيلي نيمار عن باريس سان جيرمان تراوح مكانها، إضافة إلى تصريحات قادمة من "حديقة الأمراء" تشير إلى أن بقاء "السيليساو البرازيلي" في باريس أمر ممكن.

المزيد من كرة قدم
الأكثر قراءة