بعد السطو المسلح على أوزيل.. نجوم الكرة يلجؤون للغرف المصفحة والكلاب المدربة لحمايتهم

كولاسيناك يتصدى للهجوم المسلح وأوزيل يقف مع رجال الشرطة (مواقع التواصل)
كولاسيناك يتصدى للهجوم المسلح وأوزيل يقف مع رجال الشرطة (مواقع التواصل)

تحولت حوادث السرقة والسطو المسلح على نجوم كرة القدم وممتلكاتهم ظاهرة في أوروبا، وآخرها تعرض نجم فريق آرسنال مسعود أوزيل وزميله سعيد كولاسيناك لهجوم مسلح بالسكاكين بهدف السرقة في العاصمة البريطانية لندن، مما دفع النجوم إلى محاولة تحصين أنفسهم وعائلاتهم وممتلكاتهم الثمينة بشراء الغرف المحصنة وكلاب الحراسة وأحدث أجهزة الإنذار والمراقبة.

وهاجم مجهولان على دراجة نارية في وضح نهار الخميس الماضي السيارة الفارهة التي يقودها اللاعب الألماني من أصول تركية (أوزيل) برفقه زميله البوسني (كولاسيناك) في منطقة غولديرز غرين شمالي لندن.

وبينما قام كولاسيناك بالتصدي لهجوم أحد اللصين بشجاعة كبيرة، توجه أوزيل إلى مطعم تركي قريب طلبا للمساعدة، حيث سارع موظفو المطعم بالخروج لملاحقة المهاجمين، إلا أنهما فرا بعيدا دون أن يصاب أحد بأذى.

ويعد مشاهير الكرة أحد الأهداف المميزة للصوص نظرا لامتلاكهم مقتنيات ثمينة ومجوهرات وسيارات باهظة الثمن، كما أن منازلهم عادة تكون مترامية الأطراف في الأماكن الفاخرة الهادئة التي يسهل استهدافها.

ويسهل على اللصوص معرفة أوقات ابتعاد هؤلاء النجوم عن منازلهم، ودراسة تفاصيل المنزل من خلال الصور ومقاطع الفيديو التي ينشرها النجوم على صفحاتهم الشخصية بمواقع التواصل، مما دفع السلطات الأمنية إلى مناشدة النجوم عدم نشر الصور ومقاطع الفيديو التي تسهل على اللصوص معرفة تفاصيل منازلهم.

الموسم الماضي، تعرض منزل مهاجم ليفربول ساديو ماني للسرقة عندما كان في ألمانيا بمباراة الإياب أمام بايرن ميونيخ بدوري أبطال أوروبا، ولم يترك اللصوص شيئا إلا سرقوه من الهواتف المحمولة إلى الأموال والساعات الباهظة الثمن وحتى مفاتيح السيارات.

كما تعرض الكثير من اللاعبين لحوادث سطو مشابهة خلال وجودهم في المباريات، وقدر إجمالي المسروقات في بعضها إلى أكثر من مليون دولار، ونال لاعبو باريس سان جيرمان نصيب الأسد من السرقات يليهم نجوم برشلونة وليفربول.

وهذا ما دفع النجوم الذين يتقاضون رواتب ضخمة إلى تأمين أنفسهم وعائلاتهم وممتلكاتهم الثمينة التي يحتفظون بها في منازلهم، وشراء الغرف المصفحة المضادة للرصاص التي يستحيل اقتحامها داخل ممتلكاتهم الفخمة.

وتتراوح تكلفة هذه الغرف ما بين خمسين ألف دولار و1.2 مليون حسب حجمها والإمكانيات المتوفرة فيها، وتمتاز بأنها توفر مكانا آمنا تماما لاختباء العائلات وحفظ الممتلكات الثمينة في المنزل في حالة حدوث سطو مسلح.

بيكهام يستعين بالحراسات الخاصة خلال إحدى جولاته (غيتي)

كما يقبل نجوم الكرة على اقتناء كلاب الحراسة التي تصل قيمتها إلى نحو 18 ألف دولار، وأجهزة المراقبة والإنذار الحديثة لردع اللصوص.

وقام نجم المنتخب الإنجليزي السابق ديفيد بيكهام مؤخرا بتركيب واحد من أحدث أنظمة التأمين في منزل عائلته الذي تعرض للسطو في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، ويشمل مراقبة تلفزيونية بنظام "سي. سي. تي. في" على مدار الساعة من خلال ستين كاميرا موزعة بدقة حول المنزل وداخله.

وتصل تكلفة تركيب أنظمة المراقبة التلفزيونية الحديثة إلى نحو 25 ألف دولار لتغطية جميع جنبات المنزل المراد تأمينه.

‪نجم مانشستر يونايتد ماركوس راشفورد‬ (وكالات)

وشهدت شركات وسائل الأمن في بريطانيا رواجا كبيرا ومنها شركة خاصة لبيع كلاب الحماية المدربة، ويقبل على اقتنائها عائلات نجوم الدوري الممتاز.

وتستورد النوعيات المميزة من هذه الكلاب من ألمانيا وبلجيكا، وتخضع لبرنامج تدريبي صارم لعام كامل حتى تتمكن من التعرف على عدد من التهديدات المختلفة والتعامل معها، بما في ذلك السطو على المنزل والهجوم المسلح الذي قد يتعرض له النجم أو أسرته بالطرقات والأماكن المختلفة.

المصدر : صن

حول هذه القصة

أصبحت سرقة منازل نجوم كرة القدم ظاهرة في أوروبا، فبعد ثلاثة أيام من الهجوم المسلح لسرقة منزل مهاجم المنتخب الإسباني ألفارو موراتا أثناء مشاركته في مباراة بتصفيات أمم أوروبا مع جزر ألفارو، تعرض منزلا مدرب ريال مدريد زين الدين زيدان ولاعبه إيسكو للسرقة أيضا.

12/6/2019
المزيد من كرة قدم
الأكثر قراءة