حكم الفار عادل بالدوري الألماني ظالم بنهائي أفريقيا

شتان بين تطبيق الفار بالدوري الألماني (يمين الصورة) ونهائي الوداد والترجي (وكالات)
شتان بين تطبيق الفار بالدوري الألماني (يمين الصورة) ونهائي الوداد والترجي (وكالات)

رغم الفشل الكبير لتقنية حكم الفيديو المساعد (فار) في تحقيق العدالة على الملاعب الأفريقية وتحديدا بذهاب نهائي دوري الأبطال بين الوداد والترجي، فإنها حققت نجاحا كبيرا وجعلت كرة القدم أكثر عدلا كما ذكر الاتحاد الألماني اليوم الخميس.       

وأوضح الاتحاد أنه جرى تصحيح 82 خطأ بمساعدة الفار في الموسم المنقضي، وهو ما يزيد بفارق 18 خطأ مصححا عن الموسم السابق الذي شهد بداية تطبيق التقنية الحديثة في الدوري الألماني (بوندسليغا).       

وقال رئيس برنامج تطبيق فار في الدوري الألماني يوخن دريس "هذه (الأرقام) تثبت من جديد، بما لا يدع مجالا للشك، أن كرة القدم في البوندسليغا باتت أكثر عدلا من خلال حكام الفيديو المساعدين".

وأضاف "فيما يتعلق بكفاءة اتخاذ القرار، نحن راضون عن التطورات. ونسير على الطريق الصحيح بشكل عام."       

وجرى مراجعة إجمالي 1728 لقطة خلال 306 مباريات، وفي 419 حالة جرى التواصل بين حكم الساحة وحكام الفيديو المساعدين، وقد أوصوا بقرار مختلف في 111 حالة.

يذكر أن نهائي دوري أبطال أفريقيا شهد فشل حكام الفار وحكم المباراة في تقدير بعض الحالات الحاسمة التي أثرت سلبا في نتيجة المباراة التي انتهت بالتعادل 1-1.

وألغى الفار والحكم هدفا للوداد بحجة وجود لمسة يد على المهاجم -أجمع خبراء التحكيم على أنها غير متعمدة وأن الهدف صحيح- كما لم يحتسب ركلة جزاء على الترجي رغم وجود لمسة يد على المدافع الذي كانت حركة يده غير طبيعية حسب رأي خبراء التحكيم أيضا. 

وشهدت مباراة العودة بتونس فضيحة أخرى بسبب تعطل الفار، ورغم تتويج الترجي باللقب فإن الاتحاد الأفريقي لكرة القدم قرر إعادة المباراة على أرض محايدة مما يعد اعترافا واضحا بفشل الفار في تحقيق العدالة.

المصدر : الألمانية

حول هذه القصة

أثارت القرارات التحكيمية التي صبت في معظمها لصالح فريق الترجي التونسي وكانت سببا مباشرا في تعادله الثمين 1-1 مع الوداد البيضاوي المغربي بملعبه في ذهاب نهائي دوري أبطال أفريقيا لكرة القدم، حالة من الجدل الشديد والتشكيك في صحتها.

امتنعت الشركة المكلفة بتوفير تقنية حكم الفيديو المساعد (فار) لنهائي دوري أبطال أفريقيا لكرة القدم بين الترجي التونسي والوداد البيضاوي المغربي، عن التعليق بشأن ملابسات تأخر وصول التقنية إلى تونس، مما تسبب في الأحداث التي شهدتها مباراة إياب النهائي يوم الجمعة الماضي على الملعب الأولمبي في رادس.

المزيد من كرة قدم
الأكثر قراءة