ثلاثة بدائل له.. هل سقطت ورقة فالفيردي بالكامب نو؟

بعد انقشاع غبار موقعة "أنفيلد" بين ليفربول وبرشلونة، التي انتهت بتأهل الفريق الإنجليزي إلى نهائي دوري أبطال أوروبا بنتيجة 4-3 بمجموع مباراتي الذهاب والإياب، بدأت مرحلة الحساب وتحميل المسؤوليات لمن كان وراء هذه الخسارة "المذلة" التي تعرض لها البرسا مرتين في موسمين متتاليين بدوري الأبطال.

وأول من حُمّل المسؤولية كان المدرب الإسباني إرنستو فالفيردي بسبب فشله في إدارة المباراة وتسييرها، وعدم تمكنه من الحفاظ على أسبقية ثلاثية نظيفة في الكامب نو.

وعن هذا الخروج، قال فالفيردي عقب المباراة "أتحمل الخسارة والخروج.. لم أفكر في مستقبلي سواء بالبقاء أو الرحيل عن الفريق، لكن اللاعبين قدموا كل ما لديهم ولذلك أتحمل مسؤولية الخروج".

وأضاف مدرب البرسا "سنرى ما سيحدث خلال الفترة المقبلة التي ستكون حاسمة ومصيرية، لكن المؤلم هو تكرار سيناريو الموسم الماضي عندما خرجنا على يد روما الإيطالي رغم أن المباراتين مختلفتين".

وطالبت جماهير البرسا بإقالة فالفيردي والتعاقد مع مدرب يسهم في إعادة الكأس "ذات الأذنين" إلى الكامب نو، والمرشحون الثلاثة الذين من الممكن أن يتولوا العارضة الفنية لرفقاء ليونيل ميسي هم:

– الفرنسي لوران بلان: المدرب السابق لباريس سان جيرمان، الذي لم يقوم بأي دوري تدريبي منذ عامين بعد إقالته من الفريق الباريسي.

ويوصف لاعب برشلونة السابق "بالرئيس" بسبب مهاراته القيادية، ويعد من بين أفضل العقول التكتيكية في عالم كرة القدم، وفاز فريق العاصمة الفرنسية في ثلاثة مواسم تحت قيادته بثلاثة ألقاب في الدوري، ولقبين بكأس فرنسا، وثلاثة ألقاب بكأس السوبر الفرنسي، وثلاثة ألقاب في كأس الرابطة الفرنسية.


– الهولندي جيوفاني فان برونكهورست: لاعب سابق لأرسنال وبرشلونة ومنتخب هولندا، عمل مساعدا لرونالد كومان في تدريب فينورد، وفي 2015 عين مدربا للفريق وقاده موسم 2016-2017 للفوز بلقب الدوري الهولندي بعد تفوقه على غريمه التقليدي أياكس.

وأعلن برونكهورست أنه سيغادر الفريق نهاية الموسم الجاري، وهذا يعني أنه سيكون متاحا للتعاقد مع البرسا بدءا من الموسم المقبل.


– الهولندي إريك تن هاغ: المدرب الذي لم يكن بارزا في مسيرته كلاعب، يدرب أياكس منذ 2017، وقاده ليتصدر الدوري الهولندي لكرة القدم بفارق الأهداف عن آيندهوفن، إضافة إلى قيادته الفريق لنصف نهائي دوري الأبطال وخرج بطريقة دراماتيكية على يد توتنهام الذي قلب تأخره بهدفين دون رد إلى فوز 3-2 في ملعب "يوهان كرويف" بأمستردام.


وقد يكون انتقال لاعب خط وسط أياكس فرانكي دي يونغ إلى البرسا واقتراب ماتياس دي ليخت قائد أياكس أيضا من الكامب نو؛ عاملا مساعدا لانتقال تن هاغ إلى الفريق الكتالوني.

المصدر : مواقع إلكترونية

حول هذه القصة

جدد رئيس نادي برشلونة الإسباني جوسيب ماريا بارتوميو أمس الثلاثاء الثقة في المدرب أرنستو فالفيردي، وقدم اعتذاره للجماهير عقب خروج الفريق من دوري أبطال أوروبا لكرة القدم وهزيمته أمام ليفربول الإنجليزي برباعية نظيفة في إياب نصف نهائي المسابقة.

انتقد الظاهرة البرازيلية رونالدو -الذي لعب لبرشلونة وريال مدريد- تحميل فشل البارسا والخروج من نصف نهائي دوري أبطال أوروبا بهزيمة ثقيلة من ليفربول للمدرب إرنستو فالفيردي ولاعبه فيليب كوتينيو فقط، مؤكدا أن الفريق بكامله يتحمل الهزيمة برباعية نظيفة.

المزيد من كرة قدم
الأكثر قراءة