مبنى 2022.. إبداع قطري لتخليد ذكرى المونديال

عماد مراد-الدوحة

عقب إعلان رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) السابق جوزيف بلاتر فوز قطر باستضافة كأس العالم لكرة القدم في الثاني من ديسمبر/كانون الأول 2010، أمسك الطالب القطري حينها الشيخ ناصر بن حمد بن ناصر آل ثاني قلمه ليرسم أحد المباني الذي سيكون ذكرى لتلك البطولة الأهم في العالم. 

فكرة تصميم المبنى مستوحاة من رسم يدوي خطه الشيخ ناصر قبل تسع سنوات لمبنى على شكل أرقام عام 2022، ليعد أيقونة المباني نظرا لجماليته وروعة تصميمه حيث يعتبر المبنى الأول من نوعه في العالم على شكل رقم.

وتبلغ مساحة المبنى نحو ستين ألف متر مربع، وهو متعدد الاستخدامات ويضم مكاتب إدارية وناديا صحيا متكاملا وسلسلة مطاعم ومقاهي، إلى جانب قاعات اجتماعات ومسرح للمحاضرات، فضلا عن أنه متصل مباشرة بنفق مشاة بملعب خليفة الدولي الذي سيشهد بعض مباريات كأس العالم 2022.

ويتكون المبنى من أربعة مبان مستطيلة مشتركة تتكون من خمسة أدوار على شكل أرقام 2022 تعلو الدورين الأرضي والميزانين ومتصلة بالقبو، ومن خلال التصميم العصري والهندسي أعطيت واجهة المبنى وكذلك مسقطه الأفقي هيئة الرقم 2022.

ويأتي مبنى 2022 لينضم إلى مباني أسباير زون المتعددة من ملاعب وأكاديمية وحديقة وفندق ومجمع تجاري ومستشفى، حيث بدأت فكرة المبنى عام 2011 وصمم عام 2013، وبدأ العمل فيه فعليا منتصف 2018 ودشن أمس الاثنين الثاني من ديسمبر/كانون الأول ذكرى فوز قطر باستضافة المونديال.

 

ذكرى حاضرة
وخلال حفل الافتتاح الذي حضره رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية الشيخ عبد الله بن ناصر بن خليفة آل ثاني، اعتبر الشيخ ناصر أن فكرة مبنى 2022 تحولت من حلم إلى واقع في وقت قياسي وباتت هذه المنشأة إضافة لأكاديمية أسباير والأسرة الرياضية في البلاد، مضيفا أن ذكرى الثاني من ديسمبر/كانون الأول أيضا ستظل حاضرة في قلوب القطريين باعتبارها حملت الحصول على شرف استضافة المونديال العالمي.

ويضيف الشيخ ناصر -في تصريح للجزيرة نت- أنه عندما عرض فكرته على بعض رفاقه اعتبروها مزحة ولكن بإصراره والدعم الذي وجده من قيادة بلاده تم تحويل فكرته إلى واقع ملموس قبل ثلاثة أعوام من استضافة البطولة.

وعن رمزية إقامة الافتتاح في الثاني من ديسمبر/كانون الأول، قال الشيخ ناصر إن الافتتاح كان مقررا في النصف الأول من عام 2020، إلا أن أخاه الشيخ أحمد اقترح عليه أن يكون الافتتاح في ذكرى الفوز بالاستضافة، فتكثف العمل ليتمكن من الافتتاح في الموعد المحدد وبالفعل تم ذلك ولكن بعد جهود كبيرة من جميع المشاركين في إنشاء المبنى.

واحة إبداع
ويوضح صاحب فكرة مبنى 2022 أن هذا المشروع الفريد من نوعه لم يكن ليرى النور لولا دعم الدولة للمستثمر القطري وحث المستثمر على الشروع في الأفكار الخلاقة التي تجعل من قطر واحة للإبداع، لافتا إلى أن أسباير زون طرحت عام 2016 بعض الفرص الاستثمارية للقطاع الخاص ورست في أكتوبر/تشرين الأول 2017، وحصل مشروع المبنى على أفضل مشروع متكامل باعتباره يكمل الخطة الرئيسية لأسباير زون التي كانت بحاجة إلى مركز أعمال وهو ما يوفره هذا المشروع.

أما المصمم القطري المهندس إبراهيم الجيدة فاعتبر أن هذا المبنى يعد إضافة إلى المشاريع الكبيرة والبارزة في الدولة التي ترسخ في الأذهان الحدث الأهم في تاريخ الرياضة بالبلاد "مونديال 2022" الذي سيجعل من قطر قبلة العالم.

ويضيف الجيدة -الذي قام بتصميم ملعب الثمامة المونديالي على شكل قحفية (غطاء رأس/طاقية)- أن تكليفه بتصميم المبنى أسعده كثيرا ليشارك في ترسيخ هذا الحدث الكبير في أذهان الشعب القطري، متمنيا أن يخدم هذا المبنى الجديد الحياة الرياضية في البلاد والمنطقة برمتها.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

مواجهتان منتظرتان في نصف نهائي كأس الخليج العربي لكرة القدم (خليجي 24)، إذ يلتقي منتخب السعودية متصدر المجموعة الثانية المنتخب القطري صاحب المركز الثاني في المجموعة الأولى، في حين يواجه منتخب العراق متصدر المجموعة الأولى منتخب البحرين صاحب المركز الثاني في المجموعة الثانية.

وضعت اللجنة العليا للمشاريع والإرث -الجهة المسؤولة عن تنفيذ مشاريع كأس العالم قطر 2022- خطط استخدام مفصلة لذوي الإعاقة ضمن تصاميمها الأصلية للملاعب المخصصة لاستضافة المونديال، ومنها ملعب خليفة الدولي، وذلك في إطار مؤشرات التنمية الإنسانية والاجتماعية التي حددتها رؤية قطر الوطنية 2030.

وسط أجواء خليجية مميزة ومنافسات مثيرة في بطولة كأس الخليج الحالية (خليجي 24) لكرة القدم، استدعت قطر ذكريات واحد من أهم الأحداث في تاريخ الرياضة القطرية والخليجية والعربية، إذ تزامن اليوم الاثنين مع الاحتفال بمرور تسعة أعوام على فوز قطر بحق استضافة كأس العالم 2022.

كان يوما لا ينسى لمهاجم منتخب قطر أكرم عفيف، إذ أحرز المهاجم هدفين ليقود قطر للفوز 4-2 على الإمارات والتأهل إلى نصف نهائي كأس الخليج لكرة القدم، بعد ساعات قليلة من حصوله على جائزة أفضل لاعب في آسيا.

المزيد من كرة قدم
الأكثر قراءة