بالفيديو.. جارة رونالدو تكشف بعض الجوانب الخفية من حياة أسرته

رونالدو في منزله مع ابنه الأكبر (مواقع التواصل)
رونالدو في منزله مع ابنه الأكبر (مواقع التواصل)
كشفت إليزابيث بوريل (بيتي)، بعض الجوانب الخفية في الحياة الخاصة للنجم البرتغالي كريستيانو رونالدو وأسرته، التي رصدتها على مدار نحو عام ونصف جاورته فيها بسكنه في مدينة تورينو شمال إيطاليا.
 
وبيتي هي ابنة فيليس فارافينو بوريل أحد نجوم فريق يوفنتوس خلال فترة ثلاثينيات وأربعينيات القرن الماضي، وتسكن في منزل والدها الذي توفي عام 1993 أعلى تلة عالية في حي يسكنه نخبة وأغنياء تورينو، وعلى رأسهم رئيس نادي يوفنتوس أندريا أنييلي.
 
ويعيش رونالدو في فيلتين كبيرتين متصلتين، مساحتهما أكثر من خمسة آلاف متر مربع، مزودتان بكل وسائل الرفاهية والخصوصية أيضا. 
 
وقالت بيتي لصحيفة "كوريري ديلا سيرا" الإيطالية، إن رونالدو جار مثالي، ولا يصدر عنه أي إزعاج أو ضوضاء، وإن منزله يتميز بالصمت التام والجمال، حيث يضم حمام سباحة داخليا وحديقة رائعة بها زهور ملونة مميزة.
 
وأضافت بيتي أنها ترى رونالدو يوميا يقود سيارة رولز رويس ذات نوافذ ملونة، كما ترى في منزله العديد من السيارات الرياضية الأخرى.
 
وتطرقت بيتي للحديث عن مشاهدتها لعائلة رونالدو، مشيرة إلى أنها ترى ابنه الأكبر كريستيانو جونيور يمشي في شارعهما على لوح التزلج يصاحبه بعض الحراس، كما ترى جورجينا ومعها الأطفال الصغار على عربتين إحداهما زوجية للتوأم وتصحبها مربية تساعدها دائما.
 

 
وكانت بيتي في البداية تعتقد أن أطفال رونالدو وخاصة كريستيانو جونيور، يعيشون في سجن ذهبي، لكن مشاهداتها لهم أكدت لها عكس ذلك، حيث تقول إنها اكتشفت أن ابنه أغلب الوقت لا يوجد في المنزل، ويقضي وقته بين مدرسته وتدريبات فريق الناشئين بيوفنتوس الذي يلعب له.
 

 
يذكر أن رونالدو لديه 4 أبناء، هم كريستيانو جونيور والتوأم تياغو وإيفا، وآلانا مارتينا.
 

المصدر : مواقع إلكترونية

حول هذه القصة

يعد النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو هداف فريق يوفنتوس الإيطالي أكثر نجوم العالم من حيث الشعبية والمتابعة على مواقع التواصل الاجتماعي،؛وذلك نتيجة نشاطه الخيري الواسع وتبرعاته التي شملت قطاع غزة في فلسطين، والأطفال ضحايا الحرب السورية.

كشفت مجلة "نوفيلا 2000" الإيطالية عن زواج النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو سرا من صديقته الإسبانية جورجينا رودريغيز خلال إحدى العطلات بشهر أغسطس/آب الماضي.

على عكس معظم نجوم كرة القدم الأوروبية، لم يرسم النجم البرتغالي الفائز بالكرة الذهبية كأفضل لاعب في العالم كريستيانو رونالدو أي وشم على جسده، وذلك بسبب الأعمال الإنسانية والخيرية التي يحرص عليها الدون.

المزيد من كرة قدم
الأكثر قراءة