رسالة ميسي المؤثرة لزوجته وأبنائه

عام 2017 تزوج النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي قائد برشلونة من حب طفولته الأرجنتينية أنتونيلا روكوزو ورزقا بثلاثة أبناء. وما لا يعرفه كثيرون عن "البولغا" أنه محب لزوجته وعائلته ويقضي معظم أوقاته خارج المستطيل الأخضر معهم، ولكن أنتونيلا ليست شريكة ميسي فحسب بل غيرت حياته بشكل كامل، ولهذا كتب لها ولأبنائها رسالة مؤثرة عبر فيها عما يختلج بصدره.

ويقول ميسي "أنتونيلا أنتِ إنسانة رائعة وشريكة مذهلة، حاضرة دائما لتفهمي خاصة في اللحظات الصعبة، ارتبطنا ببعضنا البعض منذ 11 عاما، ونعرف بعضنا منذ فترة طويلة، بدأ الموضوع منذ كنا طفلين، كان كل شيء صعبا عندما تركت الأرجنتين وانتقلت لبرشلونة، لم أتكيف بسرعة وسهولة، كان من الصعب الحفاظ على علاقتنا ولكن انظري إلينا الآن عدنا سويا مع عائلة رائعة، نظرتي إلى الأمور تغيرت وكل هذا بفضلك أنتونيلا، منحتيني هدية رائعة وجعلتيني أبا لثلاثة أطفال، كل شيء تغير منذ قدومهم".

 
 
 
View this post on Instagram
 
 

Y aca vamos de nuevo!!❤️💙 #fcbarcelona

A post shared by Antonela Roccuzzo (@antonelaroccuzzo) onAug 4, 2019 at 10:06am PDT

وعن أطفاله يتابع ميسي في رسالته "الثلاثة لديهم طباع مختلفة، تياغو (أكبرهم من مواليد 2012) مولع بكرة القدم، استاء جدا من خسارتنا أمام ليفربول بدوري الأبطال وأمام فالنسيا بنهائي كأس الملك، وطلب مني يوما ألا ألعب مجددا مع المنتخب، هو أكثر المعجبين بي، دائما ما يشاهد فيديوهاتي، هو موهوب، تياغو كان وسيبقى إلى جانبي".

ويواصل "الساحر الأرجنتيني" أن ماتيو مختلف بشكل كامل، فهو يحتاج للاهتمام به أكثر من أربعة أشخاص "وعندما سجل مرة ريال مدريد هدفا احتفل به ليزعج أخاه تياغو، ويحاول في بعض الأحيان السخرية مني ويقول: أنا ليفربول".

ويختم "عندما أخسر أي مباراة وأعود للمنزل لا يداويني سوى رؤيتكم أنتم الأربعة، خسارة المباريات دائما ما كانت تجرحني ولكني تأكدت أنها لا تقارن بما تمثلونه لي، ولادة تياغو فتحت عيني على أمور كثيرة، في السابق كنت عندما أخسر أي مباراة كنت أحبس نفسي في غرفتي دون طعام أو شراب، الآن بفضلكِ أنتونيلا اكتشفت أن هناك أمورا كثيرة أهم من كرة القدم وهي عائلتي، هدفي الكبير ليس الفوز بكرة ذهبية إضافية أو بلقب دوري الأبطال بل أن يكون لدي طفلة وتكبر عائلتي أكثر".

المصدر : مواقع إلكترونية

حول هذه القصة

بات معلوما لكل عشاق الساحرة المستديرة أن برشلونة لا يستطيع العيش والفوز وحتى تقديم الحلول دون نجمه الأول وهدافه التاريخي ليونيل ميسي، وفي مباراة أمس الثلاثاء ضد ضيفه بلد الوليد -التي انتهت بفوز البرسا 5-1 في المرحلة الـ11 من الدوري الإسباني- أكد هذا بالدليل القاطع.

رغم أنه قائد ريال مدريد وقلب دفاعه وصاحب الرقم القياسي من البطاقات الملونة فيه، عادل سيرجيو راموس رقم الأرجنتيني ليونيل ميسي قائد برشلونة في عدد المواسم المتوالية التي سجل فيها بالدوري الإسباني.

أن يتنافس لاعبان على لقب الأفضل في العالم لأكثر من عشر سنوات، ولم يغادرا بعد المستطيل الأخضر رغم تخطي الثلاثين من العمر ومازالا يلعبان بمستوى عال، فإنهما يستحقان أن يخلدهما التاريخ ويضعهما في كوكب لوحدهما فوق الجميع.

المزيد من كرة قدم
الأكثر قراءة