بنزيمة وبيل فشلا في تعويض رونالدو.. ريال مدريد لم يسجل في ربع مبارياته

أهداف رونالدو جلبت للملكي بطولات كثيرة آخرها لقب أبطال أوروبا العام الماضي (رويترز)
أهداف رونالدو جلبت للملكي بطولات كثيرة آخرها لقب أبطال أوروبا العام الماضي (رويترز)

تؤكد الأرقام أن ريال مدريد الإسباني ما زال يعاني هجوميا جراء رحيل النجم البرتغالي الدولي كريستيانو رونالدو إلى يوفنتوس الإيطالي خلال الانتقالات الصيفية العام الماضي.

وذكرت صحيفة "أس" الإسبانية أن الإحصائيات أظهرت تراجع هجوم ريال بشكل كبير منذ رحيل رونالدو، حيث لعب 71 مباراة حتى الآن، لم يسجل في 17 مباراة منها بنسبة بلغت 23.94%، أي نحو ربع مباريات الملكي.

وخلال فترة الثماني سنوات الناجحة التي قضاها النجم البرتغالي في الريال ما بين عامي 2009 و2018، أخفق الملكي في 64 مباراة فقط (بنسبة 8.86%) من أصل 519 مباراة لعبها.

وقالت الصحيفة إن الفرنسي كريم بنزيمة والويلزي غاريث بيل لم يستطيعا تعويض غياب رونالدو الفائز بالكرة الذهبية كأفضل لاعب في العالم خمس مرات، والذي كان معدل أهدافه في الموسم خمسين هدفا.

وتسبّب غياب الفاعلية الهجومية في تعادل الملكي بلا أهداف على ملعبه سانتياغو بيرنابيو السبت الماضي أمام ريال بيتيس بالجولة 11 ليفقد فرصة ذهبية في احتلال صدارة الدوري بدلا من غريمه برشلونة الذي خسر 1-3 من ليفانتي نفس اليوم.

المصدر : مواقع إلكترونية

حول هذه القصة

لم يحتج النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو سوى 19 دقيقة فقط ليسجل هدفه الأول بعد السبعمئة، ليقود يوفنتوس للفوز 2-1 على ضيفه بولونيا، بالجولة الثامنة من الدوري الإيطالي لكرة القدم.

رغم عدم حسم الأفضلية الفنية بين النجمين البرتغالي كريستيانو رونالدو والأرجنتيني ليونيل ميسي، فإن الأول نال الأفضلية من حيث الشعبية على مواقع التواصل الاجتماعي والمقابل المادي الأكبر بين جميع نجوم الرياضة على منشوراته التجارية على موقع إنستغرام.

المزيد من كرة قدم
الأكثر قراءة