خيانة وعدم وفاء.. إنريكي يهاجم مورينو لأنه أراد الانفراد بقيادة إسبانيا

وجه المدرب العائد لقيادة منتخب إسبانيا لويس إنريكي اتهاما إلى روبرت مورينو سلفه في المنتخب ومساعده السابق، ووصفه بأنه لم يكن وفيا.

وبرر إنريكي موقفه خلال مؤتمر صحفي اليوم الأربعاء بأن مورينو كان يرغب في الاستمرار بقيادة المنتخب الإسباني في كأس أمم أوروبا المقبلة "يورو 2020" منفردا ولم يقبل عودة إنريكي إلى منصبه.

وكان مورينو مساعدا لإنريكي في تدريب المنتخب الإسباني بداية من يوليو/تموز 2018، واستلم قيادة المنتخب في مارس/آذار الماضي حين اضطر إنريكي للاستقالة من أجل البقاء بجانب ابنته التي توفيت في وقت لاحق بسبب السرطان.

وقاد مورينو المنتخب الإسباني في ست مباريات، فاز في أربع، وتعادل مرتين، وقاد إسبانيا للتأهل إلى يورو 2020.

وقال إنريكي "لم يكن روبرت مورينو وفيا بالنسبة لي، ولم أكن أريده بجانبي، بالنسبة لي فإن الطموح المفرط ليس ميزة، ولكنه عيب كبير".

وأضاف "لقد جاء لمقابلتي في منزلي، وأبلغني أنه يريد قيادة الفريق في بطولة أوروبا 2020، وبعد ذلك أكد أنه سيكون سعيدا بالعمل مساعدا لي مرة أخرى".

وتابع "أتفهم أنه عمل بجدية كبيرة حتى يصبح المدرب، وأنه يملك طموحا لكن بالنسبة لي هذه خيانة، لا يمكن أن أفعل شيئا مثل هذا أبدا، ولا أريد وجود شخص بمثل هذه الصفات في جهازي".

وعمل مورينو لأول مرة مع لويس إنريكي في الفريق الثاني لبرشلونة، ثم انضم إلى جهازه التدريبي في روما وسيلتا فيغو قبل العودة إلى برشلونة، وعمل معه لآخر مرة عندما تولى تدريب إسبانيا لأول مرة في يوليو/تموز 2018.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

أعلن رئيس الاتحاد الإسباني لكرة القدم لويس روبياليس عودة لويس إنريكي إلى تدريب المنتخب الأول، ورافق الإعلان جدل واسع بشأن طريقة التعامل مع المدرب السابق روبرت مورينو الذي يشعر "بالغدر" بسبب أسلوب التخلي عن خدماته.

رغم أنه قائد ريال مدريد وقلب دفاعه وصاحب الرقم القياسي من البطاقات الملونة فيه، عادل سيرجيو راموس رقم الأرجنتيني ليونيل ميسي قائد برشلونة في عدد المواسم المتوالية التي سجل فيها بالدوري الإسباني.

المزيد من كرة قدم
الأكثر قراءة