غاب أكثر من أربع سنوات عن الملاعب.. إصابة الركبة دمرت مسيرة الظاهرة رونالدو

SEVILLE, SPAIN - DECEMBER 09: Ronaldo of Real Madrid lies injured during the Primera Liga match between Sevilla and Real Madrid at the Sanchez Pizjuan stadium on December 9, 2006 in Seville, Spain. (Photo by Denis Doyle/Getty Images)

الظاهرة رونالدو ليس المقصود هو النجم البرتغالي كريستيانو بل النجم البرازيلي السابق رونالدو نازاريو الذي ابتلي بإصابة في الركبة تحولت إلى مشكلة كبيرة دمرت مسيرته الكروية.

فاللاعب الذي وصفه ميسي بأنه "أفضل مهاجم شاهده في حياته" غاب عن الملاعب 54 شهرا بسبب إصابته بالركبة:

– عام 1996 (بي أس آيندهوفن): غاب أربعة أشهر 

– عام 1998 (إنتر ميلان): غاب 17 شهرا

– عام 2000 (إنتر ميلان): غاب 18 شهرا

– عام 2006 (ميلان): غاب شهرين

– عام 2007 (ميلان): غاب أربعة أشهر

– عام 2008 (ميلان): غاب تسعة أشهر

ويملك النجم البرازيلي تاريخا كبيرا على مستوى الأندية والمنتخبات، إذ شارك بأكثر من خمسمئة مباراة مع الأندية المختلفة محرزا 352 هدفا، وتوج بالدوري الإسباني والبرازيلي وكذلك كأس أوروبا للأندية أبطال الكؤوس وكأس الاتحاد الأوروبي إضافة إلى الكؤوس المحلية بإسبانيا وإيطاليا وهولندا والبرازيل.

أما على المستوى الدولي، فيحمل تاريخا عملاقا بفوزه بكأس العالم مرتين عامي 1994 و2002 وكوبا أميركا مرتين عامي 1997 و1999، إضافة إلى كأس القارات عام 1997.

وخلال مشواره في عالم الساحرة المستديرة، فاز رونالدو الظاهرة بجائزة الكرة الذهبية لأفضل لاعب في العالم مرتين عامي 1997 و2002، وجائزة أفضل لاعب من الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) في ثلاث مناسبات أعوام 1996 و1997 و2002.

المصدر : مواقع إلكترونية

حول هذه القصة

YOKOHAMA - JUNE 30: Ronaldo of Brazil celebrates scoring the first goal past goalkeeper Oliver Kahn of Germany during the World Cup Final match played at the International Stadium Yokohama, Yokohama, Japan on June 30, 2002. Brazil won the match 2-0. (Photo by Stu Forster/Getty Images)

أكد المدرب البرتغالي جوزيه مورينيو أن أفضل لاعب تعرف عليه خلال مسيرته التدريبية ليس مواطنه كريستيانو رونالدو، ولا الأرجنتيني ليونيل ميسي، وإنما النجم البرازيلي السابق الملقب بالظاهرة رونالدو نازاريو.

Published On 13/10/2019
Barcelona's Brazilian star Ronaldo (R) sleeps on the return flight to Barcelona May 15, as his mother Sonia Barata looks on. FC Barcelona won the Cup Winners' Cup final 1-0 over [Paris Saint-Germain] in Rotterdam late May 14, with Ronaldo scoring from the penalty spot.

خلافا لمعظم اللاعبين البرازيليين، لم ينشأ الظاهرة البرازيلية رونالدو نازاريو في مدن الصفيح أو ما يعرف في البرازيل بـ”الفافيلا”، لكن هذا لا يعني أنه لم يختبر طفولة صعبة وقاسية وكانت كرة القدم رافعته ليكبر ويعيش حياة كريمة.

Published On 18/11/2019
المزيد من كرة قدم
الأكثر قراءة