لماذا يتحاشى رونالدو الوشم على جسمه؟

رونالدو يتبرع بالأموال ويشارك في الأعمال الخيرية (الصحافة البريطانية)
رونالدو يتبرع بالأموال ويشارك في الأعمال الخيرية (الصحافة البريطانية)

على عكس معظم نجوم كرة القدم الأوروبية، لم يرسم النجم البرتغالي الفائز بالكرة الذهبية كأفضل لاعب في العالم كريستيانو رونالدو أي وشم على جسده، وذلك بسبب الأعمال الإنسانية والخيرية التي يحرص عليها الدون.

ويكمن سر عدم خضوع رونالدو (34 عاما) لعمليات الوشم في أنه يتبرع بالدم بانتظام ويشارك في العديد من الحملات لتشجيع الآخرين على التبرع بدمائهم.

ويعد الوشم من المحظورات في عملية التبرع بالدم، حيث ثبت علميا أن الألوان والمواد الكيميائية المستخدمة فيه قد تلوث الدم.

وحث نجم يوفنتوس جمهوره على التبرع بالدم في عام 2015 بقوله "يمكننا جميعا إحداث تغيير من خلال التبرع بالدم".

وأضاف "كل تبرع يمكن أن يستفيد منه ما يصل إلى ثلاثة أشخاص في حالات الطوارئ وعلاجات طبية طويلة الأجل، لهذا السبب أنا متحمس لأهمية التبرع بالدم وتشجيع الناس في جميع أنحاء العالم على أن يصبحوا متبرعين بالدم مدى الحياة والمساعدة على إنقاذ الأرواح".

كما يتبرع رونالدو أيضا بنخاع العظم، وهو ما كشف عنه زميله السابق كارلوس مارتينز الذي صرح بأن رونالدو تبرع لابنه المريض بنخاع العظم.

وعلق رونالدو على ذلك قائلا إن التبرع بنخاع العظم "شيء يعتقد الكثير من الناس أنه من الصعب القيام به، ولكنه ليس أكثر من سحب دم ولا يؤذي".

المصدر : صن

حول هذه القصة

يعد النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو هداف فريق يوفنتوس الإيطالي أكثر نجوم العالم من حيث الشعبية والمتابعة على مواقع التواصل الاجتماعي،؛وذلك نتيجة نشاطه الخيري الواسع وتبرعاته التي شملت قطاع غزة في فلسطين، والأطفال ضحايا الحرب السورية.

أكد النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو أن هدفه في مرمى فريقه الحالي يوفنتوس الإيطالي بدوري أبطال أوروبا عندما كان لاعبا في ريال مدريد الإسباني هو الأفضل في تاريخه، وأعرب عن رغبته في رد الجميل لسيدة كانت تطعمه وهو طفل فقير.

المزيد من كرة قدم
الأكثر قراءة