"كانت حربا".. رواية كوريا الجنوبية عن مواجهة جارتها الشمالية

أبدت كوريا الجنوبية سعادتها بالعودة من بيونغ يانغ بنقطة التعادل بعد مواجهة شرسة في تصفيات كأس العالم 2022 لكرة القدم أمام جارتها الشمالية هذا الأسبوع.

وانتهت المباراة -وهي الأولى التي تجمع بين المنتخبين في كوريا الشمالية منذ 30 عاما- بالتعادل السلبي، وأقيمت أمام مدرجات خالية ورفضت بيونغ يانغ بثها على الهواء مباشرة.

وقال سون هيونغ-مين مهاجم توتنهام هوتسبير إن التوتر شاب المباراة.

وأبلغ سون الصحفيين اليوم الخميس لدى وصوله إلى مطار إنشيون عبر بكين "بأمانة كانت مباراة صعبة جدا، ومنتخبنا محظوظ بالعودة دون إصابات". وأضاف "سمعنا أيضا الكثير من العبارات المسيئة من الجانب الآخر".

من جانبه، اعتبر تشوي يانغ-إيل نائب رئيس الاتحاد الكوري الجنوبي لكرة القدم أن لاعبي كوريا الشمالية لعبوا بخشونة شديدة، وقال "كانت حربا، استخدموا كل شيء، من ضرب بالمرفق أو اليد أو الركبة لإيقاف خطورتنا، كانت مباراة صعبة جدا".

وقال تشوي إن الاتحاد الكوري الجنوبي للعبة سيناقش ما إذا كان سيتقدم بشكوى إلى الاتحاد الدولي (الفيفا) أو الاتحاد الآسيوي بشأن طريقة تعامل كوريا الشمالية في المباراة.

ولا تزال الكوريتان في حالة حرب من الناحية الفنية بعد توقف القتال بينهما والذي استمر من 1950 إلى 1953 بموجب هدنة وليس معاهدة سلام.

وشهد العام الماضي موجة من الدبلوماسية الرياضية بين البلدين بعد أن شاركت الكوريتان بفريق نسائي مشترك في هوكي الجليد، وسارت البعثتان معا تحت علم موحد في حفل افتتاح الألعاب الأولمبية الشتوية 2018.

كما عبرت الدولتان عن رغبتهما في استضافة دورة الألعاب الأولمبية الصيفية 2032. 

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

في ملاعب كرة القدم العالمية، اجتاحت ظاهرة احتفاظ المهاجم الذي يسجل ثلاثية (هاتريك) أو رباعية (سوبر هاتريك) بكرة المباراة، ولكن عندما يسجل مهاجم قطري صاعد كالصاروخ رباعية في مواجهة كوريا الشمالية والتي انتهت بفوز العنابي بسداسية نظيفة، يُمنع من الاحتفاظ بالكرة.

المزيد من كرة قدم
الأكثر قراءة