شقيق أوزيل يكشف تفاصيل عن قرار الاعتزال

تحدث موتلو أوزيل شقيق نجم كرة القدم الألماني مسعود أوزيل عن تفاصيل جديدة بشأن قرار الأخير اعتزال اللعب دوليا مع منتخب ألمانيا.
وفجر أوزيل مفاجأة مدوية يوم الأحد الماضي، وأعلن اعتزاله اللعب الدولي، وأكد أنه عانى من التمييز والعنصرية بعد صورة مثيرة للجدل التقطها برفقة الرئيس التركي رجب طيب أردوغان.
وأكد موتلو أن قرار اعتزال شقيقه اللعب الدولي لم يكن سهلا، وقال في مقابلة مع وكالة أنباء "دوغان" التركية الخاصة اليوم الأربعاء "اتخذنا هذا القرار معا، فكر مسعود في القرار كثيرا".
واعتبر أن شقيقه لا يستحق ما حدث معه، في إشارة إلى الانتقادات الواسعة التي استهدفت أوزيل عقب صورته مع أردوغان وخروجه المبكر برفقة منتخب ألمانيا من مونديال روسيا.
وقال موتلو "كل لاعب يريد خوض مباراة أخيرة، وأن يستمتع بنهاية جيدة لمسيرته، كان من الممكن أن يحظى بوداع أفضل".
 
وأشار إلى أن العنصرية موجودة دائما في ألمانيا، ولكنها تزايدت الآن، غير أنه اعترف بأن عائلته لم تعان من العنصرية كثيرا، وقال "لم نجرح، نعيش في ألمانيا، ونحن أتراك".

وتنتمي عائلة أوزيل إلى قرية "هيجير أوغلو" التركية على شاطئ البحر الأسود، وولد مسعود (29 عاما) في مدينة جيسلنكيرشن الألمانية.

 
وأشار موتلو أوزيل -الذي يترأس فريق إدارة أعمال شقيقه مسعود أيضا- إلى أن اللوم في هذا الاعتزال الدولي المبكر والمؤسف لا يقع على شقيقه، وأوضح أن أوزيل سيركز حاليا مع فريقه أرسنال الإنجليزي الذي يشارك حاليا في دورة ودية بسنغافورة استعدادا لانطلاق الموسم الجديد.
 
وفي أول ظهور له بعد قرار الاعتزال فضل أوزيل الحديث عن استعداداته مع أرسنال، وتجنب العودة إلى موضوع الاعتزال.
وبدا اللاعب الألماني مبتسما دوما في حدث خاص بالمشجعين في سنغافورة، وقال "أنا في غاية السعادة لوجودي في سنغافورة، إنها المرة الثانية لنا هنا، نستمتع بقدومنا إلى هنا.. نتوقع خوض مباراتين جديدتين أمام باريس سان جيرمان وأتلتيكو مدريد، إنه اختبار لنا للاستعداد للموسم الجديد، هذا ما نتطلع إليه".
المصدر : وكالات

حول هذه القصة

نكأ النجم الألماني مسعود أوزيل جرحا متجددا في عالم الرياضة، وطرح إلى العلن مخاوف اللاعبين ذوي الأصول المهاجرة ممن يعانون من ازدواجية في التعامل معهم، تستدعي أصولهم أو تتغاضى عنها وفقا للظروف وتقلبات النتائج.

23/7/2018

رفض الاتحاد الألماني لكرة القدم اليوم الاثنين اتهامه بالعنصرية بعدما قال لاعب الوسط مسعود أوزيل أمس الأحد إنه لن يلعب مجددا للمنتخب الوطني لأنه واجه “عنصرية وعدم احترام” بسبب أصوله التركية.

23/7/2018

لم يكن خروج لاعب خط الوسط مسعود أوزيل من صفوف المنتخب الألماني -بإعلان اعتزاله أمس الأحد- هادئا وإنما كان مصحوبا بهجوم حاد شنه على رعاة ووسائل إعلام وكذلك مسؤولي الاتحاد الألماني، وعلى رأسهم رئيس الاتحاد رينهارد غريندل.

23/7/2018
المزيد من كرة قدم
الأكثر قراءة