بعد الخسارة الثانية محليا والخروج العربي والأفريقي للأهلي.. هل القادم أسوأ؟

هذ الجيل من اللاعبين جعل نادي القرن الأفريقي يعاني محليا وأفريقيا وعربيا (رويترز)
هذ الجيل من اللاعبين جعل نادي القرن الأفريقي يعاني محليا وأفريقيا وعربيا (رويترز)

ناصر صادق-الجزيرة نت

يبدو أن فريق الأهلي المصري على أبواب سنوات عجاف من البطولات، فحتى بطولة الدوري المحلي التي كانت بمثابة ورقة التوت، أصبحت في مهب الريح بعد هزيمته الثانية على التوالي.

وخسر نادي القرن الأفريقي الثلاثاء أمام المقاولون العرب صفر-1 في الجولة 16 من الدوري المصري الممتاز لكرة القدم، ليقبع حامل اللقب في ذيل جدول البطولة، -التي يحمل الرقم القياسي للفوز بلقبها (أربعين لقبا)- برصيد 11 نقطة بين 18 فريقا.

وخسر الأهلي آخر مباراة له بالدوري قبل توقفه لمشاركاته الخارجية، حيث لقي الهزيمة أمام الاتحاد السكندري 3-4، مواصلا تراجعه في المسابقة التي لعب فيها حتى الآن؛ سبع مباريات فاز في ثلاث وخسر في اثنتين وتعادل في مثلهما.

ولم تتوقف خسائر الأهلي على البطولة المحلية فقط، لكنها امتدت خارجيا؛ ففي أقل من أسبوعين فقط خرج خالي الوفاض من نهائي دوري الأبطال الأفريقي بخسارة قاسية أمام الترجي التونسي صفر-3.

كما خرج "الشياطين الحمر" من بطولة الأندية العربية بعد تعادله ذهابا 2-2 وإيابا 1-1 أمام الوصل الإماراتي المهدد بالهبوط في دوري بلاده، مما ينذر بأن الأهلي مقبل على سنوات عجاف، وأن القادم قد يكون أسوأ.

نادي القرن الأفريقي قد يخرج هذا الموسم خالي الوفاض من كل البطولات؛ بالنظر إلى مستوى وأداء لاعبيه، وافتقاده للمدرب الجيد، حيث لم يعين بديلا للفرنسي كارتيرون الذي أقيل عقب الخروج العربي، ويقود الفريق مساعده محمد يوسف الذي تراجع الفريق بشكل أسوأ معه.

كما يعاني الأهلي من مشاكل إدارية بدأت تطفو على السطح منذ أزمة الرئيس الشرفي السابق للنادي تركي آل الشيخ مع مجلس الإدارة بقيادة محمود الخطيب، والذي نجح الشيخ في زعزعة استقرار مجلسه وانتقاص هيبته أمام الجماهير واللاعبين بشكل أثر سلبيا على الفريق الذي فقد أهم مموليه.

‪فريق الأهلي خيب ظن جماهيره العريضة التي شجعته في كل مكان‬ فريق الأهلي خيب ظن جماهيره العريضة التي شجعته في كل مكان (رويترز)

وشنت الجماهير والإعلام المصري هجوما عنيفا على مجلس الإدارة والفريق وجهازه الفني عقب الخسارة مجددا بالدوري، بل وطالب البعض باستقالة المجلس.

وفي الوقت الذي التزم فيه النادي الصمت، أطلق مدرب الفريق محمد يوسف تصريحا طريفا بأن الأهلي يعاني مثل ريال مدريد وبرشلونة، متناسيا أن الريال حامل لقب دوري أبطال أوروبا، وبرشلونة فاز بالدوري الإسباني وكأس السوبر مؤخرا.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

المزيد من كرة قدم
الأكثر قراءة