أبطال أوروبا وليبرتادوريس.. المال والشهرة بمواجهة الحماس والرغبة

غدا السبت لن تطوى بطولة كأس ليبرتادوريس بموسمها الحالي فقط، بل سيغلق تاريخ البطولة بنظامها القديم ويفتح الباب أمام تغييرات جذرية تجعلها تقترب أكثر من دوري أبطال أوروبا.

فإياب نهائي "الأقوى في تاريخ كرة القدم" سيُلعَب غدا في مواجهة أرجنتينية خالصة تسمى "السوبر كلاسيكو"، بين ريفر بليت وضيفه بوكا جونيورز في مونميونتال، وقد انتهت مباراة الذهاب بالتعادل الإيجابي بين الغريمين 2-2.

وبينما يتميز دوري أبطال أوروبا بالمال والشهرة والتنظيم، فإن الحماس والرغبة وعدم التوقع هي سمات البطولة الأقوى في أميركا الجنوبية على مستوى الأندية.

وهذا الحماس والرغبة جعلا البطولة غير متوقعة، ففي آخر عشر نسخ وصل 18 فريقا إلى النهائي مقابل عشرة في دوري الأبطال.

وخارج الملعب، هناك نوع آخر من الالتزام حتى بالنسبة للجماهير المتحمسة في أوروبا.

فملعب مثل بومبونيرا -معقل البوكا- يملك تاريخا كبيرا رغم أنه متهالك ويفتقر لمقاعد جيدة أو حتى مراحيض جيدة.

فالعديد من الملاعب هي جزء من المجتمع، وما زالت في المكان ذاته الذي شيدت فيه قبل عقود من الزمن، وهي محاطة بالمنازل والمتاجر.

وتفصل الأنفاق أو مضمار الركض أو الأسلاك بين الجماهير واللاعبين، وفي بعض الأحيان يتم وضع أغطية بلاستيكية في جنبات الملعب لمنع إلقاء السوائل على المنافسين.

وأرضية الملاعب ليست في أفضل حالاتها دائما في البطولة، والتدخلات العنيفة معتادة، ومشاهدة خروج الحكام في حراسة من قوات مكافحة الشغب أمر طبيعي أيضا.

ويريد اتحاد أميركا الجنوبية للعبة جعل البطولة أشبه بدوري الأبطال، وهي مهمة صعبة بالنظر إلى أن الجائزة المالية تبلغ عُشر نظيرتها في أوروبا.

ومن التغييرات الكبيرة إلغاء نظام الذهاب والإياب في النهائي واستبداله بمباراة واحدة في أرض محايدة.

وسيبدأ العمل بهذا التغيير العام المقبل، لكنه أغضب الجماهير التي تقول إن المسافة والتكاليف ستحرم المشجع العادي من مشاهدة فريقه في أكبر مباراة في الموسم، وربما في حياته.

وهذا يعني أن المواجهة بين بوكا وريفر هي الأخيرة من هذا النوع، لذا فإنها تحمل عاطفة استثنائية لجماهيرهما.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

في الدقيقة 19 من مباراة فريق جونيور الكولومبي وضيفه بالميراس البرازيلي في دوري المجموعات ببطولة “كوبا ليبرتادوريس” طرد أحد لاعبي الفريق الكولومبي بسبب حادثة طريفة.

طلب رئيسا ناديي بوكا جونيورز وريفر بليت الأرجنتينيين من اتحاد أميركا الجنوبية لكرة القدم (كونميبول) تغيير موعد مباراتي الدور النهائي لكأس ليبيرتادوريس التي ستجمع بين فريقيهما لتزامنهما مع عطلة معتنقي الديانة اليهودية أيام السبت.

اقترب ريفر بليت من التتويج بلقب كأس أميركا الجنوبية للأندية الأبطال (ليبرتادوريس) للمرة الرابعة في تاريخه، بعدما اقتنص تعادلا بطعم الفوز 2-2 من مضيفه وجاره اللدود بوكا جونيورز في ذهاب الدور النهائي للبطولة.

انتهى لقاء بوكا جونيورز وضيفه ريفر بلايت الأرجنتينيين بالتعادل 2-2 بنهائي كأس “ليبرتادوريس” لكن ما لم ترصده الكاميرات كان جنون جماهير البوكا الذين حولوا الملعب الخاص بهم “لا بومبونيرا” لكتلة مشتعلة من الألعاب النارية.

المزيد من كرة قدم
الأكثر قراءة