شهران لمعرفة مصير مدرب "محاربي الصحراء"

الاتحاد جدد ثقته بألكاراز ومساعديه (رويترز)
الاتحاد جدد ثقته بألكاراز ومساعديه (رويترز)

أمهل الاتحاد الجزائري لكرة القدم مدرب المنتخب، الإسباني لوكاس ألكاراز شهرين لمعرفة ما إذا كان سيستمر في منصبه أو سيعفى من مهامه.

وجدد الاتحاد الأحد "ثقته بالفريق الفني على الأقل حتى نهاية تصفيات كأس العالم 2018″ في نوفمبر/تشرين الثاني.

وألكاراز رابع مدرب يتولى الإشراف على منتخب "محاربي الصحراء" بعد رحيل البوسني الفرنسي وحيد خليلودزيتش عقب انتهاء مونديال 2014 في البرازيل، وسلط الضوء عليه بعد خمسة أشهر على تسلمه منصبه.

ويلتقي المنتخب الجزائري (نقطة واحدة) في الجولة الخامسة مع نظيره الكاميروني (3 نقاط) في السابع من الشهر المقبل في مباراة دون أهمية كون الطرفين خرجا من المنافسة، وانحصرت بطاقة التأهل الوحيدة عن المجموعة الثانية بين نيجيريا المتصدرة (10 نقاط) وزامبيا الثانية (7 نقاط).

ولن يشارك في تلك المباراة نجوم المنتخب الجزائري مثل رياض محرز وإسلام سليماني (ليستر سيتي الإنجليزي) ونبيل بن طالب (شالكه الألماني) وعدلان قيدورة (ميدلزبره الإنجليزي).

ويخوض المنتخب الجزائري مباراته الأخيرة في التصفيات الأفريقية المؤهلة لنهائيات مونديال 2018 في روسيا، في نوفمبر/تشرين الثاني في مدينة قسنطينة ضد نيجيريا.

ولم تتوقف الصحافة الجزائرية عن انتقاد ألكاراز بعد الخروج من المنافسة، لكن رده الدائم هو "لم أتسلم منصبي من أجل الذهاب إلى كأس العالم، وإنما أعرف أني قادر على بلوغ الأهداف التي رسمت لي وهي بلوغ نهائيات أمم افريقيا 2019".

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

في الثلاثين من الشهر الماضي أي قبل يوم واحد من إغلاق الميركاتو الصيفي، طلب الجزائري رياض محرز نجم ليستر سيتي إذنا من مدرب "الخضر"، الإسباني لوكاس ألكاراز للسماح له بمغادرة معسكر المنتخب تمهيدا للتوقيع لناد جديد في اليوم التالي.

اعترف خير الدين زطشي رئيس الاتحاد الجزائري لكرة القدم بأن منتخب بلاده "يعاني من عقد نفسية"، وأنه "يحتاج لثورة من جميع الجوانب" حتى يستعيد مستواه المعهود، وأكد أن الفريق سيشهد استبعاد أربعة أو خمسة لاعبين وتعويضهم بآخرين صاعدين.

ذكر تقرير إخباري أن حالة من الغليان تسود المنتخب الجزائري لكرة القدم، وقد تتطور إلى تمرد، بسبب قرار اتحاد اللعبة استبعاد بعض النجوم بعد الخروج من سباق التأهل إلى نهائيات كأس العالم "روسيا 2018".

يعود منتخب مصر للمشاركة ببطولات كأس أمم أفريقيا حين يخوض الثلاثاء مباراته الأولى بالدور الأول للدورة الجارية بالغابون أمام نظيره المالي، ويتطلع المتابعون لـ "الفراعنة" لتشريف العرب عقب البداية المخيبة لمنتخبات الجزائر وتونس والمغرب.

المزيد من كرة قدم
الأكثر قراءة