تخريب تمثال لميسي في الأرجنتين

بقايا تمثال ميسي في بوينس أيرس (رويترز)
بقايا تمثال ميسي في بوينس أيرس (رويترز)

عثرت السلطات المحلية على تمثال للنجم الأرجنتيني ليونيل ميسي مخربا في بوينس أيرس، وقام المخربون بقطع رأس التمثال والذراعين.

وأوضحت الهيئات الثقافية في العاصمة الأرجنتينية أن "تمثال ليونيل ميسي كان ضحية عمل تخريبي تركه دون جزئه الخلفي"، مؤكدة أن السلطات تعمل على إصلاحه.

وشيّد التمثال المصنوع من الرخام الأسود والذي يظهر لاعب برشلونة منطلقا بالكرة إلى الأمام، في يونيو/حزيران 2016.

وتعتبر أعمال تخريب التماثيل والمنحوتات أو الآثار العامة وكذلك واجهات المنازل الخاصة، من الممارسات الشائعة في بوينس أيرس.

وفي وقت سابق، تعرض تمثال للاعبة كرة المضرب السابقة غابرييلا ساباتيني لعمل تخريبي أفقده المضرب.

ووضع التمثالان التكريميان لميسي وساباتيني على "ممرّ المجد" في بوينس أيرس، وهو ممر تم فيه أيضا تكريم لاعب كرة السلة مانو جينوبيلي ولاعب كرة المضرب غييرمو فيلاس وسائق الفورمولا1 السابق خوان مانويل فانجيو.

المصدر : الفرنسية

حول هذه القصة

مزيد من خيبة الأمل والإحباطات، قليل من الاحتفالات واللحظات السعيدة. هكذا سيكون عنوان 2016 في مسيرة نجم كرة القدم الأرجنتيني ليونيل ميسي مهاجم برشلونة الإسباني.

موهبة وقدرة الأرجنتيني ليونيل ميسي ليستا سرا، فهو من بين أفضل اللاعبين الذين مروا في تاريخ كرة القدم. وللتأكيد على هذه الموهبة الفذة، نشر فريق برشلونة على صفحاته الرسمية على مواقع التواصل الاجتماعي فيديو تضمن مشاهد تعرض لأول مرة “للبرغوث” عندما كان كان في أكاديمية لا ماسيا التابعة للبلواغرانا.

اختير الأرجنتيني ليونيل ميسي أفضل صانع ألعاب في العالم لعام 2016 بعدما نشر اليوم الاتحاد الدولي لتاريخ وإحصاءات كرة القدم نتائج التصويت، وحصل “البرغوث” على 172 نقطة بزيادة أربع نقاط عن العام الماضي ومتفوقا بفارق كبير عن زميله في برشلونة أندريس إنييستا (66 نقطة)، بينما احتل الجزائري رياض محرز (36) المركز الخامس.

المزيد من رياضي
الأكثر قراءة