تزوير أعمار اللاعبين يثير ضجة بأوساط الرياضة العراقية

جانب من ملعب الشعب في العاصمة بغداد (الجزيرة نت)
جانب من ملعب الشعب في العاصمة بغداد (الجزيرة نت)

علاء يوسف-بغداد

تعرضت الأوساط الرياضية العراقية لصدمة كبيرة بعد تزوير في أعمار اللاعبين المشاركين مع منتخبات الفئات العمرية كشفه أحد المتخصصين في كرة القدم، متهما الاتحاد العراقي للعبة ومسؤولين في وزارة الداخلية بالوقوف وراءه.

وقال المتحدث باسم اتحاد كرة القدم كامل زغير للجزيرة نت إنه ليس ثمة دليل على تزوير الاتحاد أعمار اللاعبين لأن هذا الفعل يساهم في تخريب الرياضة العراقية وسمعتها في المحافل الدولية، مشيراً إلى تشكيل لجنة تضم مسؤولي الجنسية في جانبي الرصافة والكرخ وجميع المحافظات.

وأضاف زغير أن البلد مخترق من جميع الجهات، وأن هناك من يقتل أبناء الشعب العراقي ويقف حجر عثرة أمام تطور الرياضة في البلاد، لافتا إلى أن إعادة ثلاثة لاعبين قبل المشاركة في نهائيات آسيا للشباب في ميانمار كان مسألة فنية لا أكثر مردها إلى اقتناع المدرب بقدرات اللاعبين ومدى الاستفادة منهم في المباريات.

آفة التزوير
من جانبه، بيّن المسؤول عن كشف ملف التزوير في الكرة العراقية روان الناهي للجزيرة نت أنه على اطلاع تام بآفة التزوير في الكرة العراقية، وأنه تحدث عنها مرارا دون أدنى إجابة، مما دفعه لكشف ذلك أمام وسائل الإعلام.

‪كامل زغير قال إنه لا دليل على تزوير‬ (الجزيرة نت)

وقال الناهي إنه تلقى تعاونا من أحد أعضاء اتحاد الكرة الذي زوده بوثائق وجوازات اللاعبين، إضافة إلى تعاون وزارة الداخلية بتقديم القيد المدني.

وأضاف أنه مستمر حاليا بكشف التزوير في جميع منتخبات الفئات العمرية، بما في ذلك منتخب الناشئين المتواجد الآن في الدوحة إذ ستكون لهم حصة في كشف أعمارهم لأن أغلبهم زورت مواليدهم لكونهم أبناء مدربين وتدخل المحسوبية في اختيارهم.

وأوضح الناهي أنه في حال عدم إيفاء وزير الشباب والرياضة بوعوده أو عدم معاقبة المبعدين، سيضطر لتقديم شكوى إلى محكمة "كاس" في الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) مستندا إلى جوازات كثيرة بحوزته كجواز الحارس محمد حميد القديم عندما كان لاعبا بنادي الكهرباء وجوازه المزور الحالي وغيره من اللاعبين.

وفي هذا السياق أكد الناهي أن اتحاد الكرة العراقي شريك في التزوير دعماً لمدربين يختارهم بتدخلات حزبية.

كل المنتخبات
من جهة أخرى كشف الناهي أن أعمار جميع لاعبي بطولات آسيا للشباب وكأس العالم للشباب وآسياد كوريا الجنوبية التي يشرف على منتخب الشباب فيه حكيم شاكر، مزورون باستثناء اللاعب علي فائز، مضيفا أن أعمار منتخب الناشئين الذي يشرف عليه قحطان جثير كلها مزورة باستثناء أربعة لاعبين.

‪الصالحي حذر من تجاهل الأصوات المطالبة بتقديم المقصرين في قضية التزوير‬ (الجزيرة نت)

من جهته، قال رئيس القسم الرياضي في صحيفة "المدى" إياد الصالحي للجزيرة نت إن القضية التي يفجّر فصولها شبه اليومية الزميل روان الناهي عن قيام عدد من اللاعبين بتزوير أعمارهم في وثائق السفر أو بطاقة الأحوال الشخصية، ليست سوى الحريق الأول الذي أخذ يقضّ مضجع أعضاء اتحاد كرة القدم منذ شهور عدة، حيث سبقته مناشدات كثيرة لزملاء آخرين طالبوا بضرورة وضع حد لظاهرة التزوير التي أصبح الحديث عنها مُشاعاً بصورة تسيء إلى سمعة البلد.

ظاهرة خطيرة
ورأى الصالحي أن ملف التزوير الذي ينشر حلقاته يومياً الزميل روان في صفحته الشخصية عبر موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك" معززاً دليله بصورة القيد المدني لعائلة اللاعب المزوّر (حسب مصادره الخاصة)، يؤشر على ظاهرة خطيرة لا بد أن تتوقف عندها الحكومة أولاً، وكذلك وزارة الشباب والرياضة الجهة القطاعية المسؤولة عن دعم الرياضة، للمباشرة في تحقيق فوري مع مجلس إدارة اتحاد الكرة.

وأشار إلى أنه إذا كانت بيانات الناهي غير صحيحة وتدخل ضمن حملة مشبوهة لإسقاط الاتحاد والإضرار بمصلحة العراق أمام الفيفا والاتحادين العربي والآسيوي، فلماذا لم يخرج اتحاد اللعبة ليدحض اتهامات الصحفي ويقدم وثائق أصلية تؤكد سلامة موقف لاعبي المنتخبات.

وحذر الصالحي من تجاهل الأصوات المطالبة بتقديم المقصرين في قضية التزوير إلى القضاء لوأد هذه الجريمة، واعتبر أنه لا مستقبل للعبة على صعيد القاعدة وصولاً إلى المنتخب الأول، وأن العراق سيشهد في الوقت نفسه عملية إبادة تامة لأجيال كروية متلاحقة.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

أعلن أمين سر الاتحاد العراقي المنحل لكرة القدم، طارق أحمد، إلغاء الانتخابات المقررة في 18 من الشهر الحالي لاختيار مجلس إدارة جديد للاتحاد، مشيرا إلى أن الاتحاد الآسيوي اتخذ هذا القرار وسيرسل إشعارا بذلك إلى الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا).

أثار قرار الفيفا بإلغاء انتخابات الاتحاد العراقي مخاوف من فرض مزيد من العقوبات جراء تأخير الانتخابات وسط اتهامات من البعض للاتحاد الآسيوي للعبة بالتورط فيما يحصل للرياضة العراقية بالتواطؤ مع جهات خارجية ودعوة آخرين لإحالة الملف إلى القضاء الوطني.

تضم قائمة المترشحين للانتخابات البرلمانية المقبلة بالعراق عددا من نجوم الرياضة قال بعضهم للجزيرة نت إنهم يطمحون إلى تطوير الرياضة وإنقاذ الشباب العراقي عبر إبعاده عن أخطار الصراع السياسي.

المزيد من اتحادات رياضية
الأكثر قراءة