مدرب البرازيل يشكو نقصا في الموهوبين

أكد المدير الفني الوطني للمنتخب البرازيلي كارلوس دونغا أن البرازيل تعاني فراغا في جيل  اللاعبين الذين تتراوح أعمارهم بين 23 و28 عاما، وهو الجيل الذي اعتاد أن يمثل القوام الرئيسي وأبرز لاعبي الفريق.

وقال دونغا في تصريحات نقلها عنه موقع "يو أو إل" على الإنترنت إن "البرازيل كانت معتادة دائما أن تحظى بثلاثة أو أربعة لاعبين من فئة النجوم، لكن هذا الأمر انتهى، فلدينا فراغ في جيل ما بين 23 و28 عاما".

وأضاف أن "لاعبين في مثل هذا العمر في البرازيل كانوا رائعين، ولكنهم لم ينجحوا في أوروبا لعدة أسباب أهمها أنهم مكثوا وقتا كبيرا على مقاعد البدلاء، فليس لدينا لاعبون في مركز رأس الحربة الذين اعتادوا أن يكونوا أبرز العناصر في الفريق".

ويتعرض دونغا إلى انتقادات قاسية منذ بطولة كوبا أميركا الماضية في تشيلي عندما خرجت البرازيل من دور الثمانية، حيث كانت تلك هي البطولة الرسمية الأولى له بعد تولي منصب المدير الفني لمنتخب السامبا بعد الخروج المخيب من مونديال 2014.

وأعرب دونغا عن عدم شعوره بالراحة بسبب موجة الانتقادات، وقال "ماذا سأفعل؟ الصراع مع ما لا يمكن تغييره لا يجدي نفعا".

وتابع "أتيت بدوغلاس كوستا إلى المنتخب وتم انتقادي، ثم بعد ذلك قام غوارديولا المدير الفني لبايرن ميونيخ بشراء اللاعب، الآن يقولون إن دوغلاس كوستا لاعب جيد للغاية، وهذا يعني أنه عندما ضممته أنا كان سيئا؟ ثم أصبح نجما عندما طالب غوارديولا بشرائه؟"

المصدر : الألمانية