ديربي مانشستر بلا فائز

انتهى ديربي قطبي مدينة مانشستر الذي جرى اليوم الأحد بملعب أولترافورد بالتعادل السلبي، بينما حقق توتنهام فوزا كبيرا على بورنموث (5-1) ضمن منافسات المرحلة العاشرة للدوري الإنجليزي لكرة القدم.

ولم يقدم مانشستر يونايتد وضيفه مانشستر سيتي المستوى المأمول منهما، وغابت الفرص الحقيقية للتسجيل باستثناء فرصتين لفريق "الشياطين الحمر" في أحد أسوأ الديربيات من الناحية الفنية من 170 لقاء جمع بين الفريقين حتى الآن.

وهذا التعادل الـ51 بين الفريقين والأول بعد 12 مباراة (سبعة انتصارات لسيتي، وخمسة ليونايتد)مقابل 69 فوزا ليونايتد و49 فوزا لسيتي.

وكان سيتي المستفيد الأكبر من هذا التعادل لأنه حققه في غياب أفضل لاعبين في صفوفه: الإسباني ديفيد سيلفا والأرجنتيني سيرخيو أغويرو بسبب الإصابة، كما أنه خوله استعادة الصدارة من أرسنال الذي كان انتزعها أمس السبت بفوزه على ضيفه إيفرتون (2-1).

ورفع سيتي رصيده إلى 22 نقطة بفارق الأهداف أمام أرسنال، وبفارق نقطتين أمام مانشستر يونايتد الرابع بفارق الأهداف خلف وست هام يونايتد الذي كان عمق جراح جاره اللندني تشلسي حامل اللقب بالفوز عليه (2-1).

من جانب آخر، فكّ مهاجم توتنهام الدولي هاري كاين صيامه عن التهديف والذي دام نحو خمسة أشهر، وسجل ثلاثية في مرمى بورنموث وأعاد فريقه إلى سكة الانتصارات بعد تعادلين متتاليين.

وكان بورنموث البادئ بالتسجيل، وتحديدا في الدقيقة الاولى عبر مات ريتشي، بيد أن توتنهام رد بخماسية سجل كاين ثلاثة منها إضافة إلى هدف لكل من البلجيكي موسى ديمبيليه والأرجنتيني إريك لاميلا.

وارتقى توتنهام إلى المركز السادس برصيد 17 نقطة مقابل ثماني نقاط لبورنموث السابع عشر.

وحقق سندرلاند فوزه الأول هذا الموسم بتغلبه على ضيفه نيوكاسل بثلاثية نظيفة، وتخلى عن المركز الأخير فارتقى إلى المركز الـ18 بعد أن رفع رصيده لست نقاط، بفارق الأهداف أمام نيوكاسل الـ19.

المصدر : وكالات