كونتي بريء من التلاعب بنتائج مباريات بالكالشيو

برأت اليوم محكمة إيطالية مدرب المنتخب الإيطالي أنتونيو كونتي من تهمة الغش الرياضي، وذلك بعد اتهامه بإخفاء معلومات عن التلاعب بمباراتين في موسم 2010-2011.

وكانت النيابة العامة في كريمونيزي (شمال) طالبت بسجن كونتي لمدة ستة أشهر مع وقف التنفيذ في إطار فضيحة التلاعب بنتائج المباريات الشهيرة بـ"كالشيوسكوميسي" التي هزت إيطاليا منذ 2011.

كما طالب النائب العام روبرتو دي مارتينو بفرض غرامة مالية بقيمة ثمانية آلاف يورو على كونتي المتهم بإخفاء معلومات عن التلاعب بمباراتين لسيينا مع فريقي نوفارا والبينوليفيه من الدرجة الثانية في موسم 2010-2011 حين كان يتولى تدريب سيينا.

لكن محكمة كريمونيزي حكمت ببرأة المدرب المستقبلي لنادي تشلسي، بحسب صحيفة "غازيتا ديلو سبورت".

وكانت اللجنة التأديبية التابعة للاتحاد الإيطالي قررت في العاشر من أغسطس/آب 2012 إيقاف كونتي لعشرة اشهر لاتهامه بإخفاء معلومات، فيما كان النائب العام يطالب بإيقافه لعام وثلاثة أشهر.

وتم تخفيض العقوبة لأن المباراة بين البينوليفيه وسيينا هي الوحيدة التي أخذت في الاعتبار، فيما تم إسقاط التهم المتعلقة بمباراة فريقه السابق سيينا مع نوفارا.

وتقدم كونتي ومساعده باستئناف قرار العقوبة لكن الاتحاد الإيطالي ثبتها، كما مدد الاتحاد الدولي للعبة إيقاف كونتي ليتخذ صبغة دولية.

ونكر كونتي على الدوام علمه بموضوع التلاعب الذي تورط فيه بعض اللاعبين مع شبكة مراهنات غير شرعية، وأكد محاميه الشهر الماضي أن موكله "ليس لديه أي فكرة عن عالم المراهنات ولهذا السبب ستتم تبرئته من قبل القاضي".

المصدر : وكالات