يواكيم لوف.. من "تيكي- تاكا" إلى "تساكي-تساكي"

لوف اعتمد أسلوب لعب أكثر فاعلية وجاذبية في تصفيات كأس العالم (رويترز)
لوف اعتمد أسلوب لعب أكثر فاعلية وجاذبية في تصفيات كأس العالم (رويترز)
يأخذ يواكيم لوف العبر من أخطاء كأس أمم أوروبا بفرنسا، ليظهر المنتخب الألماني بأسلوب لعب أكثر فاعلية وجاذبية، ويقوده إلى الفوز في مباريات التصفيات الأوروبية المؤهلة لمونديال روسيا 2018 وإلى صدارة المجموعة الثالثة.

فقد نجح المدير الفني للمنتخب الألماني في أول امتحان له في رحلة الدفاع عن اللقب العالمي، محققا مع فريقه الفوز في جميع مباريات التصفيات المؤهلة إلى مونديال روسيا 2018، بدءا بأول مباريات المجموعة أمام منتخب النرويج الضعيف (3-صفر)، ثم أمام فريق التشيك الشجاع بالنتيجة نفسها، وأخيرا أمام منتخب إيرلندا الشمالية المقاتل (2-صفر)، الثلاثاء الماضي.

وبهذا تصدرت ألمانيا لترتيب المجموعة الثالثة برصيد تسع نقاط متفوقة بنقطتين على أذربيجان التي تعادلت سلبا مع مضيفتها جمهورية التشيك. تليها إيرلندا في المركز الثالث بأربع نقاط. وتضم المجموعة أيضا سان مورينو متذيلة الترتيب العام.

والملاحظ في المباريات الثلاث أن بطل العالم، الذي لم تهتز شباكه حتى اللحظة، لعب في هذه المباريات الثلاث كرة سريعة مقارنة بأدائه أثناء نهائيات يورو 2016 بفرنسا التي فازت بلقبها البرتغال.

منتخب ألمانيا يحتل صدارة المجموعة الثالثة بالتصفيات الأوروبية المؤهلة لكأس العالم (رويترز)

أسلوب جديد
وبعد أن كان الألمان بقيادة لوف يلتزمون بمبدأ الاستحواذ على الكرة مع الاعتماد في الغالب على التمريرات العرضية والتريث في اصطياد الفرص، بدا الأسلوب الألماني في المباريات الأخيرة مختلفا، فقد اتخذ طريقة التمريرات الأفقية لتقدم أسرع نحو الأمام، دون أن يعني ذلك التفريط في الكرة، إذ كانت سيطرة أصحاب الضيافة في ملعب هامبورغ عليها بنسبة 75%، وهو ما عجز منتخب إيرلندا عن مجاراته.

والمقصود هنا أن لوف بدا يبتعد قليلا عن أسلوب "تيكي-تاكا" الشهير، نحو ما أطلقت عليه الصحافة الألمانية أسلوب "تساكي-تساكي". وهو مصطلح يستعمل في دارجة اللغة الألمانية للتعبير عن السرعة وأن مهمة ما ستنجز أو أنجزت بسرعة زائدة.

الأسلوب الجديد الذي ينتهجه لوف لم يكن فقط أكثر فاعلية بل كان أكثر جاذبية أيضا.

صحيح أن المنتخبات الثلاثة التي واجهها بطل العالم في التصفيات الأوروبية لا تشكل الخطورة التي تتسم بها منتخبات كإسبانيا وفرنسا وإيطاليا، ولكن أداء المنتخب الألماني كان أكثر تناغما وخطورة على الملعب مقارنة بمبارياته أثناء يورو فرنسا وقبله.

وقد كشفت المباريات الأخيرة عن نقاط ضعف كثيرة، خاصة أمام إيرلندا الشمالية حين مالت الماكينات إلى المجازفة وبلغت ذروتها في نهاية الشوط الأول من المباراة، ما فتح المجال لهجمات مرتدة كادت تقلب الكفة على الماكينات لولا إخفاق منتخب إيرلندا الشمالية في استغلالها. إلا أن المانشافت يبدو على المسار الصحيح.

المصدر : دويتشه فيله

حول هذه القصة

حقق المنتخب الألماني العلامة الكاملة في منافسات المجموعة الثالثة من التصفيات الأوروبية المؤهلة إلى مونديال روسيا 2018، بعدما فاز على ضيفه منتخب إيرلندا الشمالية 2-صفر الثلاثاء في الجولة الثالثة من مباريات المجموعة.

سجل توماس مولر ثنائية قاد بها المنتخب الألماني لكرة القدم إلى الفوز على ضيفه التشيكي بثلاثية نظيفة السبت بمدينة هامبورغ، في الجولة الثانية من مباريات المجموعة الثالثة ضمن التصفيات الأوروبية المؤهلة إلى نهائيات كأس العالم 2018 في روسيا.

المزيد من كرة قدم
الأكثر قراءة