برادلي يشيد بأبو تريكة ويشبّه صلاح بستويشكوف ويعتز بالفوز على الجزائر

أبو تريكة يحتضن صلاح بعد تسجيله هدفا للمنتخب المصري بأولمبياد لندن (غيتي)
أبو تريكة يحتضن صلاح بعد تسجيله هدفا للمنتخب المصري بأولمبياد لندن (غيتي)

أشاد المدرب الأميركي السابق للمنتخب المصري لكرة القدم بوب برادلي بنجم الأهلي وقائد المنتخب السابق محمد أبو تريكة، كما شبّه نجم ليفربول محمد صلاح بالهداف البلغاري الأسبق خريستو ستويشكوف، مشيرا إلى أن أهم انتصار حققه في حياته المهنية كان على حساب المنتخب الجزائري.

وما زال برادلي (62 عاما) الذي تولى تدريب المنتخب المصري خلال الفترة من 2011 إلى 2013، يحتفظ بذكرياته مع الفراعنة، وهو ما انعكس على الحوار الذي أدلى به لموقع "سبورتس أوليستراتد" الأميركي.

‪الخسارة الثقيلة أمام غانا أطاحت ببرادلي من تدريب مصر‬ (رويترز)

وأشاد برادلي بقائد الفراعنة السابق محمد أبو تريكة، الذي وصفه بأفضل قائد فريق أشرف على تدريبه، مؤكدا أنه مختلف عن الآخرين.

وقال إنه عمل بنصيحة البعض بأن يستبعد أبو تريكة لكبر سنه، لكنه فوجئ باللاعب يتقبل الأمر بصدر رحب ويهدئ ثورة الجماهير الثائرة على الجهاز الفني للمنتخب حينها.

وشبه برادلي النجم المصري محمد صلاح بنجم المنتخب البلغاري السابق وهداف كأس العالم 1994 بأميركا ستويشكوف، وهو ما جعله يدفع بالنجم الحالي لنادي ليفربول للعب مع المنتخب الأول عام 2011 رغم صغر سنه.

وأكد برادلي في حواره أنه لاحظ التقارب بين طريقة أداء صلاح وستويشكوف منذ أول مرة شاهد فيها نجم ليفربول، مشيرا إلى أنه جعل صلاح يشاهد بعض اللقطات المميزة للنجم البلغاري، وأخبره بضرورة تطبيق بعض النقاط الهامة التي يعتبرها المدرب سر نجاح هداف المونديال.

وقال المدرب الأميركي "كان من الرائع بالنسبة لي مشاهدة صلاح يتطور لاعبا وشخصا، إنه لاعب لا يصدق، وأنا فخور به حقا، عندما نظرت إليه أول شخص فكرت فيه كان خريستو (ستويشكوف) بسبب القوة والسرعة الانفجارية والقدم اليسرى والقدرة على الاختراق من العمق والقيام بأشياء لا تصدق في الملعب".

من جانب آخر، اعتبر برادلي أن أفضل انتصار في حياته المهنية كان فوز المنتخب الأميركي تحت قيادته على نظيره الجزائري في كأس العالم 2010 بجنوب أفريقيا حيث فاز في آخر مباريات الدور الأول 1-صفر وتأهل للدور الثاني متصدرا للمجموعة بفارق الأهداف على إنجلترا.

واعتبر برادلي هزيمة الفراعنة أمام غانا 6-1 في كوماسي هي الأكبر والأقسى في حياته المهنية، مبررا إياها بالضغط الكبير الذي وقع على اللاعبين المصريين قبل المباراة، وشبهها بالهزيمة الساحقة للمنتخب البرازيلي بملعبه أمام نظيره الألماني في مونديال 2014.

المصدر : مواقع إلكترونية

حول هذه القصة

ليس غريبا عن محمد أبو تريكة النجم السابق للكرة المصرية ومحلل قنوات “بي إن سبورتس” مواقفه الداعمة للمسلمين والمظلومين واستثمار شهرته ونجوميته في الدفاع عن قضاياهم، وبهذا السياق جاء دعمه ومساندته للاعب الألماني من أصل تركي مسعود أوزيل في انتفاضته لأجل حقوق المسلمين الإيغور في الصين.

المزيد من بطولات عربية
الأكثر قراءة