أزمة بعد التتويج.. رئيس اتحاد الكرة الجزائري ينوي الاستقالة

يعتزم رئيس الاتحاد الجزائري لكرة القدم خير الدين زطشي الاستقالة من منصبه؛ احتجاجا على الطريقة التي عومل بها من قبل السلطات العليا في البلاد.

وقالت مصادر مقربة من الاتحاد الجزائري لكرة القدم لوكالة الأنباء الألمانية إن زطشي في حالة غضب شديد بسبب إقصائه من حفل التكريم الذي حظي به المنتخب بعد تتويجه بلقب كأس أمم أفريقيا 2019.

ورجحت المصادر ذاتها أن يقدم زطشي على الاستقالة قريبا، لشعوره بأنه غير مرغوب فيه من قبل كبار المسؤولين في الجزائر.

وغاب زطشي عن الصورة الجماعية التي ظهر فيها رئيس الدولة عبد القادر بن صالح وهو يتوسط المدرب جمال بلماضي، واللاعبين المتوجين باللقب الأفريقي.

ولم ينل رئيس الاتحاد الجزائري أيضا وسام الاستحقاق الذي حصل عليه اللاعبون والجهاز الفني والمدير العام للمنتخب حكيم مدان، كما جلس في آخر مقعد بالصف الأول في الحفل الرسمي الذي أقامته رئاسة الجمهورية لتكريم المنتخب، بعيدا عن كبار المسؤولين، في حين أن الأعراف البروتوكولية تقضي بأن يكون إلى جانبهم.

وتولى زطشي قيادة الاتحاد الجزائري لكرة القدم منذ أكثر من سنتين خلفا لمحمد روراوة، وواجه انتقادات شديدة بسبب اختياراته الفنية وتعاقده مع المدرب الإسباني لوكاس ألكاراز واللاعب الجزائري السابق رابح مادجر لقيادة المنتخب الجزائري.

وعرف زطشي بقيادة أول مشروع لتكوين اللاعبين عبر تأسيس أكاديمية بارادو التي تخرج منها عدد من اللاعبين المتألقين، ومن بينهم الثلاثي يوسف عطال ورامي بن سبعيني وهشام بوداوي المتوجون مؤخرا مع المنتخب الجزائري بأمم أفريقيا.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

مجّدت الصحف الجزائرية الصادرة اليوم السبت إنجاز منتخبها لكرة القدم الذي توج بلقب كأس أمم أفريقيا للمرة الثانية في تاريخه، إثر فوزه على السنغال بهدف نظيف مساء الجمعة على ملعب (استاد) القاهرة الدولي في المباراة النهائية للبطولة التي احتضنتها مصر.

سيطر المنتخبان السنغالي والجزائري على التشكيل المثالي لبطولة كأس أمم أفريقيا، التي أعلن عنها الاتحاد الأفريقي لكرة القدم (كاف) اليوم السبت، حيث ضم خمسة لاعبين للسنغال وأربعة للجزائر التي فاز مديرها الفني جمال بلماضي بتدريب التشكيلة، بينما غاب نجوم مصر والمغرب وفي مقدمتهم محمد صلاح وحكيم زياش.

المزيد من بطولات عربية
الأكثر قراءة