دموع حارس عراقي تجلب له تضامنا عالميا

أقدم حارس مرمى نادي نفط ميسان علاء أحمد على إخفاء خبر وفاة رضيعته عن زملائه، وذلك من أجل خوض مباراة مع نادي الشرطة في الدوري العراقي لكرة القدم.
صورة من مواقع التواصل للحارس علاء أحمد يتلقى مواساة رفاقه بعد نهاية المباراة

تفاعلت وسائل الإعلام في مختلف أنحاء العالم مع التصرف الذي قام به حارس مرمى نادي "نفط ميسان" علاء أحمد عقب نهاية مباراة فريقه مع نادي الشرطة في الدوري العراقي لكرة القدم.

وقال الحارس البالغ (21 عاما) "قبل المباراة بساعات توفيت ابنتي الصغيرة بعد خمسة أيّام من ولادتها، بسبب مضاعفات إثر عملية الولادة.. يوم وفاتها طلبت من أسرتي عدم نشر الخبر لأتمكن من خوض المباراة. تحاملت على نفسي كثيرا ولم أخبر مدربي وزملائي، لأني متأكد من رفضهم لمشاركتي".

وتابع الحارس الشاب "كنت أنتظر المباراة أمام الشرطة بفارغ الصبر، فهو فريق جماهيري من العاصمة ويضم أغلب لاعبي المنتخب، وكنت أتطلع لإثبات جدارتي أمامهم".

وبعد المباراة التي انتهت بالتعادل الإيجابي بهدف، قال علاء "انتابني شعور غريب وأجهشت بالبكاء، مما أثار استغراب زملائي الذين كانوا سعداء بالنتيجة".

وأضاف الحارس "بعدما أعلمتهم بالأمر تحولت لحظات الفرح لديهم إلى حزن، ولم يعد أمامهم سوى أن يغمروني بمشاعرهم التي خففت عني وطأة الألم".

وانتشر الخبر بسرعة عبر مواقع التواصل الاجتماعي، واهتمت به وسائل الإعلام من مختلف مناطق العالم.

وأثارت دموع الحارس تعاطفا كبيرا، وعبر الكثيرون عن دعمهم له وتقديرهم لقدرته على التغلب على آلامه الخاصة خدمة للنادي الذي يحمل ألوانه.

وقال الحكم الدولي العراقي صباح عبد -الذي كان أحد أفراد طاقم المباراة- إن أحمد "قدم مستوى مذهلا.. وبدا أنه أراد أن يحقق شيئا في المباراة، وفعلا أثار استغرابنا فور انتهاء المباراة ببكائه".

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

جماهير عراقية بإحداى مباريات الدوري العراقي

أكد الاتحاد العراقي لكرة القدم الثلاثاء أنه سيعد خلال الأيام المقبلة لوائح صارمة بحق جماهير الأندية التي تسيء إلى الروح الرياضية في الملاعب عبر الهتافات العنصرية والطائفية التي “تشرخ الوحدة والتماسك الوطني”.

Published On 20/12/2016
Kovan Abdulraheem of Iraq celebrates after winning the gold medal in the men's Javelin Throw F41 event of the Rio 2016 Paralympic Games at the Olympic Stadium in Rio de Janeiro, Brazil, 11 September 2016.

تحدى خمسة رياضيين عراقيين الظروف المادية الصعبة المحيطة بهم وتمكنوا من حصد خمس ميداليات بينها ذهبيتان في منافسات دورة الألعاب البارالمبية التي اختتمت في ريو دي جانيرو، في وقت عجز فيه مواطنوهم الأسوياء عن تحقيق ظهور جيد في ألعاب ريو الأخيرة.

Published On 21/9/2016
صورة لفريق السباحة العراقي للمعاقين في إحدى مشاركاته الخارجية

في العراق الذي يعيش حروبا طاحنة منذ عدة عقود تمتزج قصص الفرح بالحزن، ويخالط الإنجاز كثيرا من التحديات، وهو ما يتجلى في حالة أبطال رياضيين من ذوي الاحتياجات الخاصة ممن فقدوا أطرافهم نتيجة انفجارات سيارات مفخخة وعبوات ناسفة ولاصقة، وحقق بعضهم إنجازات محلية وعربية ودولية عبر مشاركتهم في بطولات عدة.

Published On 18/6/2017
المزيد من بطولات عربية
الأكثر قراءة