إقالة ألكاراز من تدريب الجزائر وبلماضي مرشح لخلافته

ألكاراز أخفق في قيادة المنتخب الجزائري لتحقيق أي فوز في تصفيات المونديال (غيتي/الفرنسية)
ألكاراز أخفق في قيادة المنتخب الجزائري لتحقيق أي فوز في تصفيات المونديال (غيتي/الفرنسية)

قرر أعضاء مكتب الاتحاد الجزائري لكرة القدم اليوم الأربعاء إقالة مدرب المنتخب الأول الإسباني لوكاس ألكاراز بعد ستة أشهر من تعيينه نظرا للنتائج السلبية المتتالية وفشله في تحقيق أي فوز مع المنتخب في تصفيات كأس العالم.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن مصدر قوله إنه وخلال الاجتماع، الذي جرى دون حضور الصحافة ولم يصدر بيان رسمي عنه، "قرر أعضاء المكتب بالإجماع إقالة ألكاراز وذلك قبل مباراة نيجيريا" المقررة يوم 10 نوفمبر/تشرين الثاني المقبل في ختام تصفيات مونديال روسيا 2018.

وحاول رئيس الاتحاد خير الدين زطشي الحفاظ على المدرب إلى نهاية تصفيات المونديال "إلا أن أعضاء المكتب طالبوا برحيله فورا"، بحسب المصدر.

وصرح ألكاراز في وقت سابق بأنه يعتزم الاستمرار في منصبه حتى نهاية عقده في يونيو/حزيران2019، وأنه لا يفكر إطلاقا في الاستقالة لأن عقده مع الاتحاد الجزائري يتضمن بلوغ الدور نصف النهائي لنهائيات كأس أمم أفريقيا 2019، وليس التأهل لمونديال روسيا.

ورد زطشي عليه قائلا إن قسما واسعا من الجزائريين يرفض استمرار ألكاراز، وإنه لا يمكنه الوقوف أمام رغبة الجميع، موضحا أن هناك بنودا في عقد المدرب تسمح بفسخ عقده بالتراضي، وأن الاتحاد سيكون ملزما بدفع تعويضات مالية لألكاراز الذي يتقاضى راتبا يبلغ 60 ألف يورو شهريا.

وعين ألكاراز مدربا للمنتخب الجزائري في أبريل/نيسان الماضي لكن فشله في تأهيل منتخب المحليين لبطولة أمم أفريقيا المقررة العام المقبل، وسقوطه في ثلاث مناسبات بتصفيات المونديال، عجل برحيله.

من جهة أخرى، ذكرت مصادر إعلامية أن أعضاء مكتب الاتحاد الجزائري رشحوا الدولي الجزائري السابق والمدرب الحالي لنادي الدحيل القطري جمال بلماضي لخلافة ألكاراز.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

كشف تقرير إخباري أن الإسباني لوكاس ألكاراز، المدير الفني للمنتخب الجزائري لكرة القدم، وقّع عقدا يسمح أحد بنوده بالحصول على تعويض مالي يبلغ 180 ألف يورو عند فسخ عقده حتى في حال الفشل في قيادة “الخضر” إلى نهائيات كأس أمم أفريقيا 2019 بالكاميرون.

26/9/2017

ذكر تقرير إخباري أن حالة من الغليان تسود المنتخب الجزائري لكرة القدم، وقد تتطور إلى تمرد، بسبب قرار اتحاد اللعبة استبعاد بعض النجوم بعد الخروج من سباق التأهل إلى نهائيات كأس العالم “روسيا 2018”.

19/9/2017

اعترف خير الدين زطشي رئيس الاتحاد الجزائري لكرة القدم بأن منتخب بلاده “يعاني من عقد نفسية”، وأنه “يحتاج لثورة من جميع الجوانب” حتى يستعيد مستواه المعهود، وأكد أن الفريق سيشهد استبعاد أربعة أو خمسة لاعبين وتعويضهم بآخرين صاعدين.

8/9/2017
المزيد من بطولات عربية
الأكثر قراءة