البرازيل تكتسح بيرو بخماسية وتتأهل رفقة فنزويلا إلى ربع نهائي كوبا أميركا

تأهل منتخبا البرازيل وفنزويلا إلى ربع نهائي بطولة كوبا أميركا إثر فوز الأول على بيرو بخماسية نظيفة والثاني على بوليفيا 3-1، في الجولة الثالثة الأخيرة من مباريات المجموعة الأولى بالدور الأول للمسابقة.

وصالح المنتخب البرازيلي جماهيره ولقن نظيره البيروفي درسا قاسيا في كرة القدم وألحق به هزيمة كبيرة. وشق المنتخب طريقه بجدارة إلى ربع النهائي رافعا رصيده إلى سبع نقاط في صدارة المجموعة، بفارق نقطتين أمام المنتخب الفنزويلي صاحب المركز الثاني، بينما تجمد رصيد بيرو عند أربع نقاط في المركز الثالث.

وما زالت الفرصة سانحة أمام المنتخب البيروفي للتأهل إلى دور الثمانية كأحد أفضل فريقين من أصحاب المركز الثالث، لكنه يحتاج للانتظار إلى حين انتهاء باقي مباريات الدور الأول في المجموعتين الأخريين، خاصة مع فارق الأهداف السلبي له.

وثأر المنتخب البرازيلي لكرة القدم من نظيره البيروفي الذي لعب دورا بارزا في الإطاحة به من الدور الأول (دور المجموعات) في النسخة الماضية (المئوية) من كوبا أميركا التي استضافتها الولايات المتحدة عام 2016.

وحسم منتخب "السامبا" المباراة تماما في شوطها الأول بثلاثة أهداف سجلها كاسيميرو (12) وروبرتو فيرمينو (19) وإيفرتون (32).

وبهذا، أحرز كاسيميرو هدفه الأول في المباريات الدولية مع المنتخب البرازيلي، بينما سجل إيفرتون ثاني أهدافه في أول ثلاث مباريات له مع الفريق في كوبا أميركا.

وفي الشوط الثاني، أضاف قائد المنتخب البرازيلي داني ألفيش الهدف الرابع للسيليساو (53)، ليختتم البديل ويليان الخماسية (90).

وأهدر غابرييل جيسوس ضربة جزاء للمنتخب البرازيلي في الدقيقة الرابعة من الوقت بدل الضائع للمباراة.

ماتشيز سجل هدفين لفنزويلا (غيتي)

وفي المباراة الثانية، سجل المهاجم داروين ماتشيز هدفين لمنتخب فنزويلا (2 و55) ليقوده للتأهل إلى ربع النهائي.

وأضاف جوزيف مارتينيز الهدف الثالث (86)، لتكون هذه الثلاثية أول أهداف الفريق في النسخة الحالية من كوبا أميركا بعدما تعادل الفريق دون أهداف مع نظيريه البيروفي والبرازيلي في المباراتين السابقتين.

وأحرز ليونيل غاستينيانو هدف حفظ ماء الوجه للمنتخب البوليفي (82)، ليكون أول هدف تهتز به شباك فنزويلا في هذه البطولة.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

صحيح أن منتخب الأرجنتين قاب قوسين من الخروج من دور المجموعات بكوبا أميركا، وصحيح أيضا أن القائد ليونيل ميسي يعاني الأمرّين مع منتخب بلاده، ولكن ما فعله أمس بلاعب منتخب الباراغواي في الجولة الثانية من البطولة القارية ترك الجماهير في حالة ذهول.

نشرت صور وفيديوهات مأخوذة من مباراتي منتخب الأرجنتين ضد كولومبيا وباراغواي في كوبا أميركا حيث انتهت الأولى بالخسارة بهدفين دون رد والثانية بالتعادل 1-1، اللتان جعلتا رفقاء ليونيل ميسي قاب قوسين من الخروج بطريقة مذلة من البطولة القارية.

لم يكن أكثر المتشائمين من جماهير المنتخب الأرجنتيني يتوقع أن تتحول مشاركته في كوبا أميركا إلى كابوس، وبدلا من أن تكون عودة ليونيل ميسي قائد "التانغو" ومسعاه لتحقيق حلم الفوز بلقب كبير مظفرة باتت مريرة.

المزيد من بطولات دولية
الأكثر قراءة