العنابي بكوبا أميركا.. لتقديم أوراق اعتماده للكرة العالمية

عندما يستهل المنتخب القطري الليلة مشواره في بطولة كوبا أميركا 2019 بالبرازيل -التي يشارك فيها بدعوة من اتحاد أميركا الجنوبية (كونميبول)- سيسعى العنابي إلى مواصلة تقديم العروض الجيدة والنتائج الإيجابية استمرارا لانطلاقته المبهرة هذا العام الذي شهد تتويجه للمرة الأولى في تاريخه بلقب كأس أمم آسيا.

ويبدأ "العنابي" مشواره في البطولة الليلة بلقاء نظيره منتخب باراغواي على ملعب ماراكانا الشهير بمدينة ريو دي جانيرو في الجولة الأولى من مباريات المجموعة الثانية التي تضم أيضا منتخبي الأرجنتين وكولومبيا والتي انتهت مباراتهما فجر اليوم بفوز المنتخب الكولومبي بهدفين دون رد وتصدره المجموعة.

ويتطلع المنتخب القطري إلى مواصلة فرض حضوره على ساحة الكرة العالمية، قبل بطولة كأس العالم 2022 المقررة في قطر.

وأجرى المنتخب القطري مرانه الأخير قبل المباراة أمس السبت على ملعب ماراكانا، لوضع اللمسات الأخيرة على خطة لعب الفريق والتشكيلة من جانب المدير الفني الإسباني فليكس سانشيز.

من جانبه، قدم الاتحاد القطري العديد من الخطوات على مدار الفترة الماضية لحشد الجاليات العربية أملا في حضور أكبر عدد ممكن من المشجعين العرب، لمؤازرة المنتخب القطري في مواجهة باراغواي المتوج بلقب البطولة مرتين عامي 1953 و1979.

وتلقت جماهير المنتخب القطري أنباء جيدة قبل مباراة غد، حيث عاد لاعب قلب الدفاع بسام الراوي من الإصابة وشارك بشكل جيد في تدريبات الفريق أمس وبات جاهزا للمشاركة.

ويتطلع المنتخب القطري إلى استعادة مذاق الانتصارات من جديد، حيث خسر في السادس من يونيو/حزيران الجاري أمام المنتخب البرازيلي بهدفين دون رد في آخر مبارياته الودية استعدادا لكوبا أميركا، الهزيمة التي قطعت سلسلة من سبعة انتصارات متتالية للعنابي.

وعن هذه المباراة، قال قائد المنتخب القطري الأول لكرة القدم حسن الهيدوس إن اللعب على ملعب "ماراكانا" يشكل حدثا استثنائيا وحلما سيتحقق له ولكل لاعبي المنتخب.

وأقر الهيدوس بقوة منتخب باراغواي الذي يضم مجموعة من اللاعبين على مستويات عالية ويعتمد أيضا على القوة الجسمانية واللياقة البدنية العالية، لكنه شدد أيضا على جاهزية لاعبي المنتخب القطري للمواجهة وتقديم صورة جيدة.

وأضاف في المؤتمر الصحفي لمباراة الليلة أن "المباراة مهمة ومحطة في الطريق نحو مونديال 2022 عبر الالتحام والاحتكاك بلاعبين ينشطون في مسابقات دوري كبيرة بأوروبا وموجودون بمنتخبات أميركا الجنوبية".

بدوره، قال سانشيز "نفتخر بأن لدينا فريقا يشارك في هذه البطولة الكبيرة، ونأمل أن نقدم مستويات جيدة بداية من مباراة باراغواي التي ستكون صعبة نظرا لقوة المنافس".

واعتبر سانشيز لقاء باراغواي بمثابة مباراة نهائية مثله مثل المباراتين التاليتين أمام كولومبيا والأرجنتين، لكنه قال إنه يتعامل مع كل مباراة على حدة وخطوة بخطوة.

وطالب سانشيز اللاعبين بالتحلي بالهدوء وعدم التوتر خلال اللقاء، واللعب من أجل الاستمتاع وتقديم مستواهم المعهود.

وأشار سانشيز إلى أن كوبا أميركا تختلف بشكل كبير عن بطولة كأس آسيا، لكنه أضاف "نحن هنا موجودون بنفس الفكر والحماس ونلعب بنفس الطريقة، لأننا منتخب قوي، والهدف واضح أمام اللاعبين وهو الوصول إلى مونديال 2022 بأفضل جاهزية، وعلينا أن نحضر للبطولة بخوض مثل هذه المباريات ونواجه فرقا بنفس القوة لأن الخبرات مهمة".

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

أشاد المدرب الفرنسي أرسين فينغر باستعدادات قطر لاستضافة بطولة كأس العالم لكرة القدم المقررة عام 2022، وجهود الدولة لتطوير اللعبة وتجهيز تجربة استثنائية يخوضها اللاعبون والمشجعون والمنتخبات والمدربون خلال منافسات المونديال.

24/3/2019

فرض حارس مرمى المنتخب القطري لكرة القدم سعد الشيب نفسه كأحد كبار حراس المرمى على المستوى القاري بعد مساهمته الكبيرة في تتويج العنابي بلقب كأس آسيا للمرة الأولى في تاريخه، وفوزه بلقب أفضل حارس بالبطولة حيث لم يدخل مرماه سوى هدف وحيد.

15/4/2019
المزيد من بطولات دولية
الأكثر قراءة