هذا ما جنته الإمارات على شعبها.. بكاء وخروج مذل وبن زايد يتخلى عن منتخب بلاده

لم يترك لاعبو الإمارات أرض الملعب بعد الخسارة المذلة أمام قطر برباعية نظيفة في نصف نهائي كأس آسيا 2019، بل استلقوا على المستطيل الأخضر وأجهشوا بالبكاء في مشهد يشير إلى حجم الضغط والشحن والتجييش الذي تعرضوا له في الأيام الماضية.
 

وعلى المدرجات لم يتغير المشهد فالجماهير -التي رمت لاعبي العنابي بالأحذية- بكت ليس فقط بسبب الخروج بل للمستوى الهزيل الذي ظهر به "الأبيض" في البطولة القارية التي يستضيفها على أرضه.

الأيام التي سبقت المباراة كانت حبلى بالشحن في الإعلام الإماراتي ومواقع التواصل حتى غدت مباراة كروية "مسألة حياة أو موت".

وتدخل المسؤولون الإماراتيون على مستوى عال لوضع لاعبي منتخب قطر تحت الضغط ورفع معنويات منتخب بلادهم، لكن السحر انقلب على الساحر وانفجر لاعبو المنتخب بعد نهاية المباراة كأنهم ألقوا بوزر ثقيل عن ظهورهم كانوا يحملونه منذ تأكدهم من مواجهة قطر.

واللافت ما قيل إن ولي عهد أبو ظبي محمد بن زايد -الذي تدخل شخصيا لتحفيز اللاعبين ليفوزوا بهذه المباراة- غادر المدرجات بعد الهدف الثاني تاركا منتخب بلاده لمصيرهم والخروج المذل من البطولة على أرضهم.

وحفلت مواقع التواصل بردود فعل على النتيجة القاسية التي حملت الإمارات مسؤولية حرف المباراة عن مسارها الرياضي وصبغها بالسياسة.

المصدر : مواقع التواصل الاجتماعي

حول هذه القصة

المزيد من بطولات دولية
الأكثر قراءة