العنابي وأسود الرافدين.. قمة عربية نارية في البطولة القارية

عندما يلتقي المنتخب القطري نظيره العراقي الليلة ضمن منافسات بطولة كأس الأمم الآسيوية 2019 لكرة القدم المقامة حاليا بالإمارات، لا شك في أن طموح العنابي لبطولة كأس العالم 2022 المقررة على أرضه ستكون حاضرة لدى الفريق المدجج باللاعبين الشبان.

ويشارك "العنابي" بقيادة المدرب الإسباني فليكس سانشيز في الكأس الآسيوية بفريق يبلغ متوسط أعمار لاعبيه 23 عاما، حيث تسعى قطر إلى تجهيز عدد كبير من أصحاب المواهب لمواجهة تحديات المستقبل، التي يأتي على رأسها المونديال القادم.

وكان مهاجم منتخب قطر المعز علي قد فرض اسمه على العناوين الرئيسية للصحف المختلفة بعد أن سجل حتى الآن سبعة أهداف في البطولة، في حين تألق زميله أكرم عفيف في صناعة أربعة أهداف، فقد أثبت كلا اللاعبين (22 عاما) أنه قادر على الاحتراف في الدوريات الأوروبية.

يشار إلى أنه لم يسبق لقطر أن تأهلت إلى المونديال قبل فوزها بشرف تنظيم البطولة، كما أن إنجازاتها في بطولة كأس آسيا محدودة أيضا.

وعبر المنتخب القطري الشاب إلى دور الستة عشر لكأس آسيا بعد أن حقق العلامة الكاملة بثلاثة انتصارات في المجموعة الخامسة، من بينها فوزه على المنتخب السعودي العنيد، كما نجح في الحفاظ على نظافة شباكه طوال اللقاءات الثلاثة.

ولكن فليكس سانشيز طالب لاعبيه بسرعة نسيان الماضي لأنه لن يكون له تأثير على الوقت الحاضر.

من جانبه أكد المدير الفني للمنتخب العراقي (أسود الرافدين) سريتشكو كاتانيتش أن جميع لاعبيه سيكونون جاهزين أيضا لخوض اللقاء المرتقب الذي سيقام في ملعب العين بالعاصمة الإماراتية أبو ظبي.

وضرب منتخب أسود الرافدين موعدا مع نظيره العنابي في دور الـ16 لكأس آسيا بعدما اقتسم صدارة المجموعة الرابعة مع إيران بسبع نقاط لكل منهما.

وفاز العراق في المجموعة الرابعة على كل من فيتنام واليمن، في حين تعادل في المباراة الأخيرة مع المنتخب الإيراني.

ورفض كاتانيتش مقارنة الجيل الحالي للمنتخب العراقي بالجيل الذي حاز اللقب الآسيوي في 2007، وأضاف أن "هذا جيل جديد تماما، لاعبون جدد، كيف لك أن تقارنه بذلك الجيل؟ هذا يمثل ضغطا على اللاعبين".

وقال بشار رسن (22 عاما) لاعب وسط المنتخب العراقي، "بالطبع المصدر الوحيد للسعادة بالنسبة لنا هو الرياضة وكرة القدم، لقد كنا شاهدين على السعادة التي جلبها لنا الانتصار في 2007". 

وسيلعب الفائز من هذه القمة العربية في دور الثمانية مع كوريا الجنوبية أو البحرين في أبو ظبي يوم الجمعة المقبل.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

في ملاعب كرة القدم العالمية، اجتاحت ظاهرة احتفاظ المهاجم الذي يسجل ثلاثية (هاتريك) أو رباعية (سوبر هاتريك) بكرة المباراة، ولكن عندما يسجل مهاجم قطري صاعد كالصاروخ رباعية في مواجهة كوريا الشمالية والتي انتهت بفوز العنابي بسداسية نظيفة، يُمنع من الاحتفاظ بالكرة.

نفى مصدر في لجنة الحكام بالاتحاد الآسيوي لكرة القدم ما تردد عن تعيين الحكم السعودي تركي الخضير لإدارة مباراة قطر والعراق المقرر إقامتها الثلاثاء المقبل ثم نهائي بطولة كأس آسيا المقامة حاليا في الإمارات.

المزيد من بطولات دولية
الأكثر قراءة