كرة السلة.. كلمة السر في تفوق إنجلترا بالمونديال

منتخب إنجلترا يعتمد على اصطفاف لاعبيه بعضهم خلف بعض أثناء الضربات الركنية قبل البدء في التحرك (رويترز)
منتخب إنجلترا يعتمد على اصطفاف لاعبيه بعضهم خلف بعض أثناء الضربات الركنية قبل البدء في التحرك (رويترز)

تواصل التأثير الهائل للركلات الثابتة في أدوار خروج المغلوب في ربع نهائي مونديال روسيا.

فقد شهد دور المجموعات بهذا المونديال تسجيل عدد من الأهداف من تلك الكرات أكثر من الدور نفسه بأي نسخة سابقة، ثم جاء خمسة من 11 هدفا في دور الثمانية من ضربات ثابتة.

بهذا تسببت الركلات الثابتة أو ركلات الجزاء بنسبة 42% من أهداف البطولة الحالية، متجاوزة أعلى نسبة سابقة وكانت 36% في 1998.

وبلغت إنجلترا الدور نصف النهائي لأول مرة منذ 28 عاما بفضل 8 أهداف أحرزتها من ركلات ثابتة، لتتفوق في ذلك على أي منتخب آخر في البطولة.

كما انتصرت بركلات الترجيح لأول مرة في 4 محاولات بـكأس العالم حين تخطت كولومبيا في دور الـ16، في إشارة إلى استعدادها هذه المرة لمواجهة كافة الاحتمالات.

ويعد النجاح الباهر للفريق الإنجليزي ثمرة للاستعداد الإضافي في التدريبات مع مدرب المهاجمين آلان راسل الذي سافر برفقة المدرب غاريث ساوثغيت إلى أميركا لدراسة خطط دوري كرة السلة الأميركي للمحترفين ودوري كرة القدم الأميركية.

وقال روبن لوفتوس-تشيك لاعب وسط إنجلترا "قضينا وقتا طويلا للتدريب على الركلات الثابتة بكل تفاصيلها والانطلاق للوصول للكرة وكيفية إعاقة المنافسين".

وأضاف هاري كين هداف البطولة "آلان يقودنا في تدريبات لضبط اللمسة الأخيرة ويحدثنا عن مدافعي المنافسين وحراس المرمى وأيضا عن نقاط الضعف التي يمكن استغلالها. هذه تفاصيل صغيرة لكنها تمنحنا التفوق".

وكانت صحيفة "صن" البريطانية قالت إن منتخب إنجلترا يعتمد على اصطفاف لاعبيه بعضهم خلف بعض أثناء الضربات الركنية، قبل أن يبدأ كل منهم في التحرك باتجاه مختلف، وهو ما يؤدي إلى إحداث ارتباك في دفاع الفرق المنافسة، ونتج عنها تسجيل عدد كبير من الأهداف في المونديال، بالإضافة إلى حصول هاري كين على ركلة جزاء في مباراة كولومبيا.

كما درس ساوثغيت أيضا تدريبات فريق سياتل سيهوكس لكرة القدم الأميركية ليتعلم كيف يصنع اللاعبون المساحات في دفاع الخصوم.

وربما تكون الكرات الثابتة كلمة السر لإنجلترا لإنهاء 52 عاما من الألم أو التعثر في الحاجز قبل الأخير.

المصدر : رويترز

حول هذه القصة

دخلت إنجلترا مونديال روسيا بتوقعات منخفضة من جماهيرها والكثير من الحديث عن البناء من أجل المستقبل، وبينما تستعد لمواجهة السويد في دور الثمانية غدا السبت، يقول المدرب غاريث ساوثغيت إن هذا الجيل ربما لا يحصل على فرصة أفضل من هذه للنجاح.

6/7/2018
المزيد من بطولات دولية
الأكثر قراءة