هكذا نجت إنجلترا من مخالب "أقذر" منتخب

قال مدافع منتخب إنجلترا جون ستونز إن منتخب كولومبيا يعتبر "أقذر فريق" قابله في حياته عقب الأحداث التي شهدتها المباراة بين المنتخبين في الدور ثمن النهائي لكأس العالم يوم الثلاثاء الماضي.

وفازت إنجلترا باللقاء عقب حسم ركلات الترجيح التي لجأ إليها المنتخبان بعد انتهاء الوقتين الأصلي والإضافي للمباراة بالتعادل 1-1.

وقال ستونز إن لاعبي المنتخب الكولومبي حاولوا التأثير على الحكم بعد إعلانه ركلة جزاء للإنجليز سجل منها هاري كين الهدف الأول في الدقيقة الـ57، كما اعتدى أحد المدافعين على جوردان هيندرسون، إضافة إلى قيام أحد اللاعبين بمحاولة تخريب أرضية الملعب عند نقطة الجزاء والهجوم اللفظي المتكرر خلال المباراة.

وأكد المدافع الإنجليزي أن رفاقه بذلوا جهدا للحفاظ على هدوئهم وعدم الرد على استفزازات الكولومبيين، وأشار إلى أنه قد يواجه متاعب إن تحدث بالتفاصيل عن ما فعله الكولومبيون.

وعبر عن اعتقاده بأن المباراة كان من الممكن أن تشهد طرد العديد من اللاعبين بسبب التصرفات التي قام بها بعضهم بعيدا عن الكرة.

وأكد اللاعب أن أفضل شيء هو أن الإنجليز ردوا فوق الملعب وتأهلوا إلى الدور المقبل، في حين غادر الكولومبيون البطولة عائدين إلى بلادهم.

وتواجه إنجلترا منتخب السويد غدا السبت في الدور ربع النهائي بملعب كوسموس أرينا في مدينة سامارا، ويسعى رفاق القائد هاريكين إلى مواصلة مشوارهم نحو إحراز اللقب الثاني في تاريخ منتخب الأسود الثلاثة.

المصدر : الصحافة البريطانية

حول هذه القصة

يسعى هداف المنتخب الإنجليزي هاري كين إلى تعزيز رصيده من الأهداف حين يشارك اليوم الثلاثاء مع إنجلترا في آخر مواجهات الدور ثمن النهائي ضد كولومبيا.

المزيد من بطولات دولية
الأكثر قراءة