فيفا يدعو "أطفال الكهف" لحضور نهائي المونديال

وجّه رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) جياني إنفانتينو دعوة للأطفال العالقين في أحد الكهوف بتايلند من أجل حضور نهائي كأس العالم في روسيا يوم 15 يوليو/تموز الحالي.

ورغم أن مصير الأطفال لم يحدد بعد، فإن إنفانتينو وجّه لهم دعوة لحضور نهائي المونديال، في مبادرة دعم وتضامن مع الأطفال الذين يشكلون فريقا لكرة القدم.

وقال إنفانتينو في رسالة لرئيس اتحاد تايلند لكرة القدم "إذا عاد الأطفال لعائلاتهم في الأيام القادمة -وهو ما أتمناه- وكانوا في صحة جيدة تسمح لهم بالسفر، فإن الفيفا يسعد بدعوتهم لحضور نهائي المونديال، وأتمنى أن يقدروا على الالتحاق بنا في النهائي الذي سيكون فرصة كبير للاحتفال".

وتسابق فرق الإنقاذ الزمن من أجل إخراج الأطفال ومدربهم بعد أن حوصروا داخل كهف أغرقته مياه الأمطار منذ 13 يوما.

وحذر مسؤولون اليوم الجمعة من أن مستويات الأكسجين داخل الكهف تتناقص. وتعمل فرق الإنقاذ على مد "خط اسطوانات أكسجين" بطول خمسة كيلومترات داخل الكهف استعدادا لانتشال المجموعة المحاصرة.

وتدرس فرق الإنقاذ، وبعضها دولية، سبلا أخرى لإخراج المجموعة من الكهف قبل هطول أمطار غزيرة أخرى على شمال البلاد الأسبوع المقبل، وهو ما قد يزيد تعقيد عملية الإنقاذ.

وتشمل بدائل الإنقاذ الأخرى تعليم الفتية كيفية الغوص ثم السباحة للخروج من الكهف، لكنها مغامرة محفوفة بمخاطر بالغة، أو البقاء في الكهف شهورا حتى ينقضي موسم الأمطار وتنحسر مياه السيول، أو حفر ممر إلى داخل الكهف من الغابة الواقعة فوقه.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

خطف عدد من اللاعبين الأنظار خلال مونديال روسيا بأدائهم القوي مع منتخباتهم, وتميز آخرون بفنياتهم ومراوغاتهم، غير أن الانطلاقات الصاروخية كانت من أبرز المشاهد في كأس العالم الحالية.

فرض المهاجم الفرنسي الشاب كيليان مبابي نفسه موهبة بارزة في مونديال روسيا بفضل سرعته الفائقة ومهاراته التهديفية مما يؤهله ليصبح النجم المستقبلي للجيل الجديد في هذه الرياضة.

ترغب الصين في استضافة بطولة كأس العالم في يوم ما، لكن المشجعين من كافة الأنحاء يشعرون بوجود قوي للصين في النهائيات الحالية بروسيا.

المزيد من بطولات دولية
الأكثر قراءة