الصين تحتل روسيا في المونديال

في الملاعب الروسية تحمل الإعلانات عبارات عديدة باللغة الصينية (رويترز)
في الملاعب الروسية تحمل الإعلانات عبارات عديدة باللغة الصينية (رويترز)

ترغب الصين في استضافة بطولة كأس العالم في يوم ما، لكن المشجعين من كافة الأنحاء يشعرون بوجود قوي للصين في النهائيات الحالية بـروسيا.

ففي ملاعب كرة القدم الروسية تحمل الإعلانات على أطراف الملاعب عبارات عديدة باللغة الصينية، فضلا عن انتشار العلامات التجارية الصينية.

وانتشرت أيضا حشود من المشجعين الصينيين في روسيا رغم عدم تأهل منتخب بلادهم للنهائيات.

وقبل النهائيات اشترى الصينيون أكثر من 40 ألف تذكرة، وهو ما يعادل ثلثي عدد التذاكر التي اشتراها المشجعون الألمان ويزيد على عدد تذاكر المشجعين الإنجليز.

وتنمو كرة القدم في الصين باطراد تحت قيادة الرئيس شي جين بينغ، وتستخدم العلامات التجارية الصينية بطولة كأس العالم للوصول للمشاهدين في مختلف الأنحاء.

وقال غلين لوفيت المسؤول في نيلسن سبورتس، التي تتابع أموال اتفاقات الرعاية التي تدخل إلى الفيفا، إن الاهتمام الصيني ساعد رئيس الاتحاد الدولي (فيفا) جياني إنفانتينو على تعويض تراجع الإيرادات عقب فضيحة الفساد التي حاصرت سلفه سيب بلاتر.

وقالت الشركة إن الفيفا تخطى الإيرادات المرصودة في الميزانية بزيادة 200 مليون دولار بعد أن جمع 1.65 مليار دولار من اتفاقيات الرعاية.

وقال لوفيت "ساعد ارتفاع الاستثمارات من الشركات الصينية بكأس العالم الحالية الفيفا على تجاوز إيرادات الرعاية المتوقعة".

وأضاف "الصين سوق مهمة بشكل متزايد للفيفا. في ظل ازدياد الاهتمام بالرياضة داخل البلاد، فلا غرابة في أن نرى اهتمام المزيد من العلامات التجارية الصينية بكأس العالم".

ولم يؤكد الفيفا ولا الصين ما إذا كانت بكين ستهتم باستضافة نهائيات 2030، لكن الرئيس الصيني أبلغ رئيس الفيفا في العام الماضي أن بلاده ترغب في استضافة النهائيات يوما ما.

ويهدف الفيفا لجذب اهتمام 60% من سكان العالم بكرة القدم، وفي ظل وجود 20% من سكان الأرض في الصين فإن التعاون بين الاتحاد الدولي والصين سيكون أساسيا.

المصدر : رويترز

حول هذه القصة

فرض المهاجم الفرنسي الشاب كيليان مبابي نفسه موهبة بارزة في مونديال روسيا بفضل سرعته الفائقة ومهاراته التهديفية مما يؤهله ليصبح النجم المستقبلي للجيل الجديد في هذه الرياضة.

المزيد من بطولات دولية
الأكثر قراءة