المونديال عبر التاريخ.. الأكثر والأقل تهديفا

شهد كأس العالم لكرة القدم على مدار تاريخه ومنذ انطلاقته عام 1930 حتى النسخة الماضية التي أقيمت بالبرازيل في 2014 تسجيل 2379 هدفًا.

وتعد بطولتا كأس العالم اللتان أقيمتا في فرنسا عام 1998 والبرازيل عام 2014 الأكثر غزارة في التهديف، حيث بلغ إجمالي الأهداف المسجلة في كل منهما 171.

أما أقل بطولات كأس العالم تهديفا عبر التاريخ فهما نسختا 1930 و1934 بإجمالي سبعين هدفا لكل منهما.

الغلة التهديفية ازدادت في مونديال 1938، حيث شهدت إحراز 84 هدفا، في حين تم تسجيل 88 هدفا في كأس العالم 1950.

نسخة عام 1954 تخطت حاجز المئة هدف، حيث وصل إجمالي الأهداف المسجلة في ذلك المونديال إلى 140.

– المعدل التهديفي انخفض بعدها، بإحراز 126 هدفا في مونديال 1958، وأحرزت المنتخبات المشاركة في البطولة 89 هدفا في نسختي 1962 و1966.

– في نسخة 1970، أحرز لاعبو المنتخبات المشاركة 95 هدفا، لتزداد الأهداف في النسخة التالية عام 1974 بفارق هدفين.

في بطولة كأس العالم عام 1978 أحرز اللاعبون 102 هدف، ثم ازدادت الحصيلة التهديفية في مونديال 1982 بإجمالي 146.

مونديال 1986 شهد تسجيل 132 هدفا، يليه مونديال 1990 الذي شهد إحراز 115 هدفًا، وفي كأس العالم عام 1994 أحرز لاعبو المنتخبات المشاركة 141 هدفًا.

مونديال 1998 في فرنسا حطم الأرقام، بتسجيل 171 هدفا، وهو رقم لم تحققه أي نسخة سابقة من بطولات كأس العالم.

مونديال 2002 سُجل فيه 161 هدفا، بينما انخفض معدل التهديف في نسخة 2006 بإحراز 147 هدفا.

مونديال جنوب أفريقيا 2010، شهد تسجيل 145 هدفا، وعادلت بطولة كأس العالم بالبرازيل 2014 عدد الأهداف المسجلة في نسخة فرنسا عام 1998 بإجمالي 171 هدفا.

المصدر : وكالة الأناضول

حول هذه القصة

أعلن الاتحاد الإنجليزى لكرة القدم الثلاثاء أن المهاجم هاري كين سيحمل شارة قيادة منتخب إنجلترا في مونديال روسيا الشهر المقبل.

22/5/2018

قال قائد أحد روابط المشجعين الروس، والذي اعتقل على خلفية اشتباكات مع جماهير إنجليزية خلال بطولة أوروبا لكرة القدم (يورو 2016)، إنه ومجموعة من المشجعين الآخرين تلقوا تحذيرات من الشرطة بشأن ارتكاب أحداث عنف في كأس العالم بروسيا.

30/5/2018
المزيد من بطولات دولية
الأكثر قراءة