منتخب البحرين في أمم آسيا.. عقدة تخطي الدور الأول

لم يكن المنتخب البحريني لكرة القدم مرشحا في أي وقت لترك بصمة على الساحتين الخليجية والآسيوية مثلما كان في العقد الأول من القرن الحالي، لكنه كان فريسة للحظ العاثر الذي حرم الفريق من ترجمة عروضه الراقية ونتائجه الجيدة إلى النهاية السعيدة التي يحلم بها.

ولا يحظى المنتخب البحريني حاليا بالقدر نفسه من الترشيحات التي رافقته في مختلف التصفيات والبطولات التي خاضها في العقد الأول من القرن الحالي، لكن الفرصة تبدو سانحة أمام الفريق للتخلص من دوامة الخروج المبكر من النسخ الأخيرة في بطولات كأس آسيا.

ويحتاج "الأحمر" حاليا إلى نصيب وافر من الحظ والتوفيق إذا أراد النجاح في بطولة كأس آسيا 2019 التي تستضيفها الإمارات من 5 يناير/كانون الثاني إلى 1 فبراير/شباط المقبل، لكنه بقليل من التوفيق فقط يستطيع كسر حاجز السقوط المبكر في البطولة واجتياز دور المجموعات للمرة الثانية فقط في تاريخ مشاركاته بالبطولة القارية.

ولازم الخروج من الدور الأول (دور المجموعات) الأحمر البحريني في أربع من خمس مشاركات سابقة للفريق بكأس آسيا.

وتأخرت المشاركة الأولى للمنتخب البحريني في بطولات كأس آسيا حتى النسخة التاسعة التي أقيمت عام 1988 في قطر وخرج فيها الفريق من الدور الأول.

وبعدها تأخرت المشاركة الثانية له في البطولة 16 عاما، حيث ظهر للمرة الثانية في كأس آسيا بالنسخة التي استضافتها الصين عام 2004، لكن الأحمر استغل الطفرة التي شهدها مستواه في هذه الفترة وحقق أفضل إنجاز له في البطولة بإحراز المركز الرابع بعد عروض أبهر بها الجميع في البطولة.

وعلى الرغم من المستوى الرائع للفريق في السنوات التالية ووصوله إلى أبعد نقطة في التصفيات المؤهلة لبطولات كأس العالم فإن الأحمر خرج من الدور الأول في النسخ الثلاث الماضية من البطولة أعوام 2007 و2011 و2015 ليظل المركز الرابع في 2004 هو أفضل ما حققه في خمس مشاركات سابقة بالبطولة.

ولهذا، لم يعد أمام المنتخب البحريني سوى البطولة الآسيوية المرتقبة في الإمارات لرد اعتباره وتحقيق أي إنجاز، خاصة مع زيادة عدد المنتخبات المشاركة في البطولة إلى 24 منتخبا وتزايد فرص العبور للدور الثاني (دور الـ16).

ويقود الفريق في هذه البطولة المدير الفني التشيكي الطموح ميروسلاف سوكوب الذي يعتمد على مجموعة من اللاعبين تمزج بين الشباب وبعض الخبرة، علما بأن معظمهم يلعبون في الدوري البحريني.

ويستهل الأحمر البحريني مسيرته في البطولة بأصعب مواجهة ممكنة، حيث يلتقي المنتخب الإماراتي صاحب الأرض في المباراة الافتتاحية للبطولة ثم يواجه نظيريه التايلندي والهندي في المباراتين التاليتين بالمجموعة الأولى.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

“تأخير إقامة معسكر للمنتخب أقلقنا كثيرا” يشرح قائد المنتخب اليمني الأول لكرة القدم محمد عياش معاناة اللاعبين وهم يرون منتخبهم متأخرا مقارنة ببقية المنتخبات الآسيوية في الاستعدادات لنهائيات كأس آسيا 2019 التي تأهل لها منتخب بلاده للمرة الأولى في تاريخه.

المزيد من بطولات دولية
الأكثر قراءة