"أسود الرافدين" يبحث بالكويت عن استعادة أمجاده الخليجية

epa06404270 Starting members of the Iraq soccer team line up for a picture before the Gulf Cup of Nations soccer match between Bahrain and Iraq at AlKuwait Sports Club Stadium, Kuwait City, Kuwait, 23 December 2017. EPA-EFE/NOUFAL IBRAHIM
ربما اعتاد المنتخب العراقي لكرة القدم عبر سنوات طويلة مضت على المشاركة بالبطولات في أحلك الظروف، بسبب ما مرت به "بلاد الرافدين" من أزمات سياسية وحروب عدة، لكن عزيمة لاعبي الفريق كانت دائما هي العنصر الحاسم في تحقيق أفضل النتائج الممكنة.

ولا تخلو مشاركة أسود الرافدين في بطولة كأس الخليج المرتقبة (خليجي 23) بالكويت من المشاكل أيضا، لكنها لا تتعلق هذه المرة بالأوضاع السياسية بقدر تعلقها بقرار اللجنة الأولمبية العراقية تعليق كافة أنشطتها، بعد حكم قضائي يعتبرها كيانا منحلا.

وودّع "أسود الرافدين" مسيرته بالتصفيات الآسيوية المؤهلة لنهائيات كأس العالم 2018 صفر اليدين، بعدما احتل الفريق المركز الخامس قبل الأخير في مجموعته بالدور النهائي من التصفيات.

ولهذا، يتطلع المنتخب العراقي للفوز بـ"خليجي 23″ -المقررة من 22 الشهر الجاري إلى الخامس من الشهر المقبل- من أجل تعويض غيابه عن المونديال الروسي، ولاستعادة أمجاد الماضي في البطولة الخليجية.

كما تُعدّ "خليجي 23" وسيلة أمام أسود الرافدين للاستعداد الجاد والقوي على جميع المستويات فنيا وبدنيا ومعنويا، قبل عام واحد من خوض الفريق فعاليات كأس آسيا 2019 في الإمارات.

undefined

ورغم غيابه عن عدة بطولات خليجية إما للانسحاب أو الابتعاد بسبب الأوضاع السياسية لبلاده، كان للمنتخب العراقي نصيب رائع من تاريخ البطولة، حيث أحرز لقبها ثلاث مرات في أعوام 1979 و1984 و1988، وكان أول من كسر احتكار المنتخب الكويتي للقب الخليجي.

ولكن أسود الرافدين عانوا كثيرا من ظروف بلادهم السياسة، مما أبعدهم عن منصة التتويج فترة طويلة بلغت 25 عاما.

وبعد فترة من الغياب عن المشاركة في البطولة، عاد العراق إلى الساحة الخليجية من خلال النسخة السابعة عشرة التي استضافتها قطر عام 2004، ولكنه خرج من الدور الأول في ثلاث بطولات متتالية منها بطولة 2007، رغم فوزه في العام نفسه بلقب كأس آسيا.

ورغم ذلك، وصل الفريق إلى الدور قبل النهائي في البطولة التي استضافها اليمن عام 2010، ثم أحرز المركز الثاني في النسخة التالية التي استضافتها البحرين في 2013، ولكنه خرج صفر اليدين من دور المجموعات في النسخة الماضية عام 2014 في السعودية.

ولهذا، أصبح هدف الفريق في النسخة الجديدة "خليجي 23" هو الفوز باللقب، رغم الصعوبات التي ينتظرها في رحلة البحث عن اللقب الغائب عنه منذ 1988.

ويمتلك المنتخب العراقي العديد من المقومات التي تساعده على هذا، وإن لم تكن نتائج الفريق في المباريات الودية في الفترة الماضية على النحو المطلوب.

كما يعول الفريق كثيرا على خبرة لاعبيه الكبار أمثال علاء عبد الزهرة ومحمد قاصد. ولكنه سيفتقد جهود لاعبيه أحمد ياسين لاعب آيك السويدي، وجاستن ميرام نجم كولمبوس كرو الأميركي؛ لعدم سماح نادييهما بمشاركتهما مع أسود الرافدين في هذه البطولة.

ويستهل المنتخب العراقي مسيرته في البطولة بلقاء نظيره البحريني، وذلك ضمن فعاليات المجموعة الثانية التي تضم قطر واليمن.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

شعار خليجي23

كشف اليوم الاتحاد الكويتي لكرة القدم عن شعار كأس الخليج بظهور حمامة السلام، بعد النجاح في الحصول على موافقة كل الدول على المشاركة في “خليجي 23”.

Published On 14/12/2017
SAITAMA, JAPAN - SEPTEMBER 01: United Arab Emirates players line up for the team photos prior to the 2018 FIFA World Cup Qualifier Final Round Group B match between Japan and United Arab Emirates at Saitama Stadium on September 1, 2016 in Saitama, Japan. (Photo by Atsushi Tomura/Getty Images)

بعد تاريخ حافل من المشاركات وعدد هائل من النجوم الذين قدمتهم الكرة الإماراتية على مدار تاريخ مشاركاتها في بطولات كأس الخليج، لا يزال رصيد المنتخب الإماراتي لقبين فقط في 21 مشاركة سابقة بالبطولة الخليجية.

Published On 17/12/2017
المزيد من بطولات دولية
الأكثر قراءة