"احبسوهم في غرفة حتى يتم التوصل لاتفاق".. انقسام في إيطاليا بشأن استئناف الموسم

‬‬كانت مجرد مزحة لتلطيف الأجواء في ظل جائحة فيروس كورونا المستجد. فعندما سُئل جيوفاني ريتسا، خبير الأوبئة ورئيس وحدة الأمراض المعدية في المعهد العالي للصحة في إيطاليا خلال إفادة صحفية يومية تعقدها الحكومة لإعلان آخر المستجدات بشأن الجائحة، عن استئناف الدوري الإيطالي لكرة القدم في البلاد؛ قال مازحا إنه بصفته مشجعا لنادي روما المتعثر فإنه يفضل إلغاء الموسم.
 
لكن هذا الأمر أثار حفيظة لاتسيو، غريم روما المحلي، الذي كان يخوض واحدا من أفضل مواسمه منذ سنوات، قبل أن تجبر الجائحة الدوري على التوقف.
 
وقال أرتورو دياكونالي المتحدث باسم لاتسيو "أطلب من العلماء التركيز في عملهم والتخلي عن القيام بدور المشجع، وبدل إثارة الجدل عليه أن يكرس كل وقته لإيجاد لقاح للمرض يوقف به انتشار العدوى".

ورد ريتسا قائلا "كانت مجرد مزحة".

 
وأظهر هذا التلاسن مدى تباين الآراء في كرة القدم الإيطالية المتوقفة منذ 9 مارس/آذار الماضي، والتي تحاول إيجاد وسيلة لعودة النشاط فور تخفيف قيود العزل العام، وهو الوضع نفسه في كثير من الدول.
 
ويعتزم الاتحاد الإيطالي استكمال الموسم، ويدرس رئيسه غابرييلي غرافينا أفكارا جديدة بشأن كيفية القيام بذلك.
 
وقال غرافينا أمس الأربعاء إن الموسم قد يستمر حتى نهاية العام، ويمكن ضغط موسم 2020-2021 ليقام في خمسة أشهر.
 
وحذر من أنه في حالة الإخفاق في إنهاء الموسم، فإن الاتحاد الإيطالي قد يعاني من "موجة تقاضي من كل من تضرر، وسنخاطر حقا بأن تنتقل منافسات البطولة إلى قاعات المحاكم". وقد يتضمن ذلك الأندية الهابطة والفرق التي تفقد فرصة اللعب في أوروبا الموسم المقبل.
 
لكن يبدو أن التوصل إلى اتفاق بشأن هذا الأمر سيكون صعبا. ووصف خبير الأوبئة ريتسا توصية الاتحاد الإيطالي للعبة بإجراء اختبارات فيروس كورونا للاعبين بأنها "مجرد مبالغة"، قائلا إنه لا يؤيد عودة سريعة للمسابقة.
 
وترغب بعض الأندية في إلغاء الموسم برمته. وقال ماسيمو تشيلينو رئيس نادي بريشيا إنه لا يوجد منطق لمحاولة استكمال الموسم، وإنه سيفضل الانسحاب من المباريات على أن يدفع بفريقه إلى أرض الملعب.
 
في حين قال ماسيمو فيريرو رئيس سامبدوريا إنه يرفض استكمال البطولة من دون جماهير، وقال "دعونا نجتمع على كلمة واحدة لنقول إن البطولة يجب أن تنتهي الآن. يؤلمني قول ذلك؛ إذ أريد استئنافها مرة أخرى لكن بحضور الجماهير، وهي تهتف وتحتفل".
 
وحذر مدرب سامبدوريا كلاوديو رانييري من إقامة المباريات 12 المتبقية خلال أشهر الصيف، حيث ترتفع درجات الحرارة. واقترح السماح بخمسة تبديلات في كل مباراة لمساعدة اللاعبين على التأقلم.
 
وعبر رئيس اللجنة الأولمبية الإيطالية جيوفاني مالاغو عن حزنه اليوم الخميس من الأزمة الحالية، وقال لصحيفة كورييري ديلو سبورت "هناك نقاش مثير للحيرة والفُرقة لن يفضي إلى أي شيء جيد".
 
وأضاف "لو كنت صاحب القرار كنت سأحبس ممثلي الاتحاد الإيطالي ورابطة دوري الدرجة الأولى والأندية والمدربين وشبكات التلفزيون والاتحاد الدولي (فيفا) والاتحاد الأوروبي (يويفا) في غرفة واحدة، ولن أسمح لهم بالخروج حتى يتم التوصل إلى اتفاق جماعي. ما ينقصنا هو خطة دقيقة وواضحة وعملية ومقنعة".
المصدر : رويترز

حول هذه القصة

طالب مدرب نادي سامبدوريا الإيطالي كلاوديو رانييري بتوخي الحذر إزاء المخاطر الجسدية التي قد يواجهها اللاعبون عند استئناف منافسات الموسم المتوقف منذ أوائل مارس/آذار الماضي بسبب أزمة تفشي فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19).

لقد مر أكثر من شهر على طمر فيروس كورونا متابعة مباريات كرة القدم من حياتنا. دون سابق إنذار، تسبب تفشي كوفيد-19 في إغلاق الملاعب وشلّ البرامج الرياضية التي كانت تتغنى بالأهداف وباتت الآن تعيد المباريات والأحداث السابقة في انتظار عودة المنافسات.

قال وزيرالصحة في التشيك آدم فوتيخ أمس الثلاثاء إن منافسات كرة القدم للمحترفين قد تستأنف يوم 8 يونيو/حزيران المقبل بعد توقفها بسبب جائحة فيروس كورونا، لكن المباريات ستقام من دون جماهير.

المزيد من بطولات أوروبية
الأكثر قراءة