بسبب 60 سيجارة يوميا.. يوفنتوس يخشى تعرض مدربه للسيناريو الأسوأ

يخضع لاعبو نادي يوفنتوس الإيطالي للحجر الصحي بسبب اكتشاف حالتي إصابة بفيروس كورونا داخل صفوف الفريق، ويحصل المدرب ماوريسيو ساري على رعاية خاصة بسبب وضعه الصحي الحساس.

وأعلن النادي الإيطالي في وقت سابق اكتشاف إصابة مدافعه دانييلي روغاني بالفيروس، وبعدها بأيام أعلن إصابة متوسط الميدان الفرنسي بليز ماتويدي بالفيروس أيضا.

وأغلق النادي منشآته وطلب من لاعبيه الخضوع للحجر المنزلي تفاديا لانتشار العدوى وتماشيا مع التعليمات التي أصدرتها السلطات الإيطالية لمحاولة احتواء للفيروس الذي أصاب حتى الآن أكثر من 35 ألف شخص وقتل نحو ثلاثة آلاف في البلاد. 

ووفقا لتقارير محلية يولي الطاقم الطبي ليوفنتوس اهتماما خاصا بوضعية المدرب ساري (61 عاما) بسبب تعرضه لمتاعب في الجهاز التنفسي في بداية هذا الموسم أبعدته عن الفريق لأسابيع.

ويعرف ساري بشرهه على التدخين، ويدخن نحو ستين سيجارة يوميا رغم تقدمه في السن والمخاطر الصحية التي يتعرض إليها.

ويتخوف الطاقم الطبي ليوفنتوس من أن تتسبب وضعية ساري في جعله عرضة لمخاطر حقيقية قد تهدد حياته في حال إصابته بفيروس كورونا.

ونقلت التقارير عن أحد أصدقاء ساري المقربين قوله، إن المدرب ملتزم بالبقاء في منزله ويحرص على مشاهدة الكثير من مباريات كرة القدم، إضافة إلى مطالعة الكتب.

وقال إن ساري تحدث أخيرا مع مدرب مانشستر سيتي بيب غوارديولا الذي تربطه به صداقة، وتحدثا بسخرية عن الشائعات التي تتداولها الصحف بشأن انتقالات اللاعبين خلال فترة التوقف الإجباري الحالية.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

بمزحة لاقت استحسان جماهير مواقع التواصل، تعامل النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو مهاجم يوفنتوس مع منع الجمهور من حضور مباريات الدوري الإيطالي لكرة القدم، بسبب تفشي فيروس كورونا في إيطاليا، وذلك في مواجهة فريقه "السيدة العجوز" مع ضيفه إنتر ميلان.

المزيد من بطولات أوروبية
الأكثر قراءة