سيميوني تفوق على كلوب.. النقاط لا تمنح على اللعب الجميل

لا تتمنح النقاط من أجل اللعب المثير أو الممتع في دوري أبطال أوروبا لكرة القدم، لكن يورغن كلوب مدرب ليفربول قال إن هناك شعورا سيئا بشأن خسارة فريقه أمام أتلتيكو مدريد المعتمد على الدفاع أمس الأربعاء.

واستقبلت شباك ليفربول حامل اللقب ثلاثة أهداف في الوقت الإضافي، ليخسر 3-2 في إياب ثمن نهائي دوري الأبطال في أنفيلد ويودع المسابقة بالهزيمة 4-2 في النتيجة الإجمالية، ووجه المدرب الألماني، الذي قاد متصدر الدوري الإنجليزي إلى النهائي في آخر موسمين، بعض الانتقادات إلى أسلوب لعب نظيره دييغو سيميوني.

وأبلغ كلوب الصحفيين "في ظل الإمكانات التي يمتلكها فريق أتلتيكو لا أفهم هذا الأسلوب الذي يتبعه. يمكنه لعب كرة قدم أفضل لكنه يفضل الدفاع والاعتماد على الهجمات المرتدة".

وتابع "نتقبل ذلك بالتأكيد لكن الأمر ليس جيدا الليلة. أعترف أنني حقا اشتكي كثيرا خاصة عندما أشاهد لاعبي فريقي يقدمون هذا الأداء المذهل أمام لاعبين بارزين على الجانب الآخر يدافعون بخطين كل منهما من أربعة لاعبين".

ولم تكن مفاجأة فالفريق الإسباني اعتمد على الدفاع المتكتل خلال فترة الأرجنتيني سيميوني منذ ثمانية أعوام.

ولا يمكن لسيميوني الحصول على لاعبي وسط وهجوم بارزين مثل غريميه برشلونة وريال مدريد، ويعوض ذلك بالتنظيم والاجتهاد والقدرة على معاقبة المنافسين بأفضل وسيلة ممكنة.

وقال المدرب الأرجنتيني ردا على انتقادات كلوب "جئنا إلى هنا للفوز، وأحترم شخصيته، وبالكفاءة التي نملكها نحاول فتح ثغرات في دفاع المنافسين وهذا ما نفعله".

ويعلم كلوب رغم الخروج المحبط أن هذا موسم للذكرى بالنسبة "للريدز" الذي يتصدر الدوري الممتاز بفارق 25 نقطة عن مانشستر سيتي، واقترب من حسم اللقب لأول مرة منذ ثلاثين عاما.

لذا لم يلجأ إلى تحويل إحباطه إلى انتقادات لمهاجميه بعد فشلهم في استغلال الفرص التي أتيحت لهم.

وقال "أحببت ما قدمناه على مدار 90 دقيقة ولعبنا بشكل جيد للغاية، فعلى مدار عامين ونصف العام استمتعنا بفترة مذهلة في دوري الأبطال. الجماهير كانت مذهلة وكل اللاعبين كافحوا بقوة".

وتابع "كنا نعلم أننا محظوظون في بعض اللحظات في العامين الماضيين في دوري الأبطال وبلغنا النهائي مرتين، لكن (الليلة) سار كل شيء ضدنا في اللحظات الحاسمة".

المصدر : وكالات

المزيد من بطولات أوروبية
الأكثر قراءة