هل هدف فوز ليفربول على نوريتش صحيح؟

ماني في طريقه للسيطرة على الكرة قبل الهدف، فيما أخذ المدافع قرار المبالغة في السقوط (غيتي)
ماني في طريقه للسيطرة على الكرة قبل الهدف، فيما أخذ المدافع قرار المبالغة في السقوط (غيتي)

ناصر صادق*

أثار هدف فوز ليفربول على مضيفه نوريتش سيتي -السبت في الجولة السادسة والعشرين من الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم- جدلا واسعا على مواقع التواصل الاجتماعي.

ورغم تأكيد حكم الفيديو المساعد (فار) الهدف الوحيد في المباراة الذي سجله ساديو ماني في الدقيقة 78 لليفربول، فإن هناك من شكك في صحته مؤكدا وجود مخالفة واضحة على ماني قبل الهدف مباشرة.

والحقيقة أن ماني وضع يده على مدافع نوريتش لكنه لم يدفعه، غير أن المدافع -الذي كان يحاول قطع الكرة الأمامية العالية- لجأ للمبالغة في السقوط للتأثير على الحكم، عندما أيقن بفشله في إبعاد الكرة التي سيطر ماني عليها ببراعة بعدها وسجل هدف فوز الريدز.

وتنص المادة 12 من قانون كرة القدم "الأخطاء وسوء السلوك"، على أن الدفع من الأخطاء التي تعاقب بركلة حرة مباشرة أو ركلة جزاء إذا ارتكبها المدافع داخل منطقة جزائه أثناء سير اللعب.

لكن القانون يشترط أن يكون الدفع فيه إهمال أو تهور أو استخدام قوة زائدة، بمعنى أن الدفع البسيط غير المؤثر أو لمس المنافس أو وضع اليد على كتفه أو جسده أثناء الاشتراك معه، ليس مخالفة، لأنه لا يتوفر فيه أي من الشروط الثلاثة السابقة.

ويبدو أن حكم الساحة أدرك ذلك جيدا فسمح باستمرار اللعب واحتسب هدف ماني، وأكد الفار قراره بعد مراجعة الحالة من عدة زوايا عبر الشاشات الموجود في غرفة الفار.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

*حكم دولي سابق

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

رغم أن الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم من أبرز وأغلى الدوريات الخمس الكبرى في أوروبا، ورغم أن حكامه هم الأعلى أجرا في أوروبا، فإنه فريد من نوعه حيث يعد الوحيد في هذه الدوريات الذي يستعين بحكام تعدوا سن الخمسين، بل يسند إليهم أقوى المباريات أيضا.

تعد لمسة اليد إحدى المخالفات التي تعاقب بركلة حرة مباشرة أو ركلة جزاء كما تنص عليها المادة الثانية عشر من قانون كرة القدم “الأخطاء وسوء السلوك”، ولكن نرى في بعض الأحيان الكرة تلمس يد اللاعب ولا يحتسبها الحكم مخالفة، فما تفسير ذلك في قانون كرة القدم؟

أصبحت تقنية حكم الفيديو المساعد “فار” الأكثر جدلا في عالم كرة القدم منذ تطبيقها الرسمي لأول مرة بكأس العالم في روسيا 2018، الذي شهد 455 حالة راجعها الفار، منها 20 حالة راجعها الحكام من خلال الشاشة في الملعب أثناء المباريات.

المزيد من بطولات أوروبية
الأكثر قراءة