أسوأ فترة لميسي منذ ست سنوات.. هل اقترب موعد الاعتزال؟

يبدو أن النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي بدأ يفقد حسه التهديفي مع اقترابه من عامه 33، فقائد برشلونة وهدافه وهداف الدوري الإسباني التاريخي يمر بأطول فترة من الإخفاق بهز الشباك منذ يناير/كانون الثاني 2014.

فالفائز بالكرة الذهبية ست مرات آخرها الموسم الماضي لم يزر شباك ضيفه خيتافي أمس في المباراة التي انتهت بفوز فريقه 2-1 لتكون المباراة الرابعة على التوالي التي لم يسجل فيها.

ولم يسجل "البولغا" أيضا بمباريات فالنسيا وليفانتي وريال بيتيس، وهي ثاني أطول سلسلة من عدم التسجيل في الليغا بعد يناير/كانون الثاني 2014، ولم يهز الشباك في ثماني مباريات متتالية.

ورغم أنه اسمه لا يدون بقائمة الهدافين فإن "الساحر الأرجنتيني" يبدع في صناعة الأهداف، إذ صنع أمس هدف البرسا الأول الذي سجله الفرنسي أنطوان غريزمان لتكون تمريرته الحاسمة السادسة على التوالي رافعا رصيده من التمريرات الحاسمة إلى 12 في 19 مباراة في الليغا، وهي أقل بتمريرة حاسمة واحدة عن رصيده الموسم الماضي، ولكن هذا الرقم سجله في 34 مباراة.

وينتظر الفريق الكتالوني -الذي يتقاسم صدارة جدول ترتيب الليغا مع ريال- فترة صعبة وحاسمة، إذ يسافر إلى نابولي في 25 فبراير/شباط لمواجهة فريق المدينة في ذهاب ثمن نهائي دوري الأبطال ثم يصطدم بالملكي في كلاسيكو الكرة الإسبانية مطلع الشهر المقبل في مباراة قد تشكل خطوة في طريق هوية الفائز باللقب هذا الموسم.

المصدر : مواقع إلكترونية

حول هذه القصة

يعيش الدوري الإسباني أزمة من شقين في تسجيل أهداف غير مسبوقة منذ موسم 2006-2007: أولهما الأهداف الذي سجلها متصدر قائمة ترتيب الأهداف ليونيل ميسي ومجموع الأهداف التي سجلتها الفرق في الليغا.

يبدو أن الأزمات تأبى أن تغادر قلعة برشلونة في هذه الأيام، فبعد مشكلة المدير الرياضي إيريك أبيدال مع النجم الأول للفريق ليونيل ميسي، وعاصفة الإصابات التي قلّصت خيارات المدرب كيكي سيتين إلى 16 لاعبا فقط؛ نسبت مجلة فرانس فوتبول تصريحات مثيرة للمهاجم أنطوان غريزمان.

المزيد من بطولات أوروبية
الأكثر قراءة