فاتي يفضل المنتخب الإسباني على الغيني والبرتغالي

يبدو أن أنسو فاتي موهبة برشلونة الصاعدة، الذي بات حديث عالم الساحرة المستديرة مؤخرا، قرر اللعب لمنتخب إسبانيا وفضله على منتخبي البرتغال ومسقط رأسه غينيا بيساو.

ولكن هذا الخبر -الذي أسعد البرسا- يعني أن فريقه سيفتقده قريبا ولنحو شهر، فإذا وصل جواز سفر فاتي في الوقت المحدد، فإنه سيشارك مع منتخب "لاروخا" تحت 17 عاما في بطولة العالم التي ستقام في البرازيل نهاية الشهر المقبل وتستمر حتى 17 نوفمبر/تشرين الأول المقبل.

وبات فاتي (16 عاما) نجما صاعدا جذب إليه أنظار الخبراء والمحللين ليس فقط لأنه سجل هدفين وصنع آخر في ثلاث مباريات فقط، بل للثقة التي يتمتع بها داخل المستطيل الأخضر.

ويبدو أن عودة ليونيل ميسي وعثمان ديمبلي ولويس سواريز لن تؤثر في أهمية ودور اللاعب في النادي الكتالوني.

وفي حال استدعاء فاتي للمشاركة مع المنتخب الإسباني، تتبقى الآليات المتعلقة بتجنيس أي شخص في إسبانيا والمدة التي تستغرقها هذه الرحلة المعقدة، ولكن قد تتدخل المحكمة العليا للرياضة لتسريع العملية كما حصل في قضية دييغو كوستا مهاجم أتلتيكو مدريد والمنتخب الإسباني الأول.

ويحق لفاتي -الذي وصلت قيمته السوقية إلى 25 مليون يورو وفقا لموقع "ترانسفير ماركت" المتخصص- اللعب لمنتخب بلاده غينيا بيساو البلاد التي ولد فيها، ومنتخب "برازيل أوروبا" لأنه يحق له الحصول على الجنسية البرتغالية كونه ينتمي إلى غينيا بيساو التي كانت مستعمرة برتغالية في الماضي، ولكن فاتي اختار البلاد التي قدم إليها رفقة أسرته عندما كان يبلغ من العمر ست سنوات.

المصدر : الصحافة الإسبانية

حول هذه القصة

أكد روبرت مورينو مدرب إسبانيا أنه يفكر بالفعل في ضم أنسو فاتي -لاعب برشلونة البالغ من العمر 16 عاما- إلى تشكيلة المنتخب الوطني، بعدما خطف اللاعب المراهق الأضواء وقدم عرضا مذهلا في الفوز 5-2 على فالنسيا في الدوري الإسباني أمس السبت.

أنسو فاتي الشاب القادم من غينيا بيساو والبالغ من العمر 16 عاما، قدم نفسه -بعد ثلاث مباريات فقط شارك فيها بالليغا- كأحد أبرز النجوم الصاعدة في إسبانيا، والذي يمثل المستقبل الواعد لبرشلونة.

المزيد من بطولات أوروبية
الأكثر قراءة