أول هزيمة للمان سيتي بالبريميرليغ منذ تسعة أشهر.. تبرير غوارديولا للخسارة أمام نوريتش

قلل بيب غوارديولا -مدرب مانشستر سيتي- من أهمية الهزيمة المفاجئة 3-2 أمام نوريتش سيتي الوافد الجديد على الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم، وقال إنه ببساطة لا يمكن توقع انتصار ناديه في كل جولة.

وتفوق أبناء غوارديولا على ليفربول بفارق نقطة وحيدة في الموسم الماضي، لينال لقب الدوري بعد الانتصار في آخر 14 جولة.

لكن بعد خمس جولات من الموسم الجديد، يتأخر "السيتيزنز" بفارق خمس نقاط عن "الليفر" الذي فاز بكل مبارياته هذا الموسم.

وقال المدرب "الفيلسوف" بعد الهزيمة إنه "لا يمكن أن يتوقع الناس منّا أن نفوز ونحصد مئة نقطة طوال الوقت.. سنتمكن من التعافي الآن وسنعود".

وفاز سيتي 32 مرة في 38 مباراة الموسم الماضي، وخسر مباراتين، ولم يتعرض لأي هزيمة في الدوري منذ التعثر 2-1 أمام نيوكاسل يونايتد في 29 يناير/ كانون الثاني 2019.

وفي موسم 2017-2018، حقق سيتي إنجازا بحصد مئة نقطة، وخسر مباراتين فقط، وأنهى الدوري بفارق 19 نقطة عن أقرب منافسيه.

وقال المدرب الإسباني الذي يشعر أن النتيجة لم تعبر عن اللقاء "أحيانا تحدث مثل هذه المباريات، إذ حصلنا على الفرص للتسجيل لكننا لم نسجل، لذا أوجه التهنئة لنوريتش".

وكما جرت العادة، هيمن سيتي على الاستحواذ على الكرة بنسبة 69%، وسدد ثماني مرات على المرمى، بينما أحرز نوريتش من محاولاته الثلاث على المرمى.

وأضاف غوارديولا "في كرة القدم صنعنا عددا أكبر من الفرص بينما حصل المنافس على ثلاث أو أربع فرص وسجل ثلاثة أهداف".

وجاء الهدف الثالث الحاسم لنوريتش بعدما تأخر المدافع نيكولاس أوتامندي في تمرير أو تشتيت الكرة داخل منطقة جزائه، لتصل في النهاية إلى تيمو بوكي ويهز الشباك.

وفي ظل غياب المدافع الفرنسي إيمريك لابورت بسبب الإصابة، وإمكانية استمرار ذلك لمدة ستة أشهر، فإن سيتي أشرك جون ستونز والأرجنتيني أوتامندي معا في مركز قلب الدفاع، ونادرا ما ظهر الفريق بالصلابة المطلوبة يوم السبت.

ومع رحيل فينسن كومباني عن النادي وعدم التعاقد مع بديل، فإن سيتي يملك القليل من البدائل في الخط الخلفي، لكن غوارديولا أكد ثقته في ستونز وأوتامندي.

وقال مدرب برشلونة وبايرن ميونيخ السابق "لعب جون ونيكولاس معا في مرات عديدة وهما جزء مهم مما تحقق، لكن كومباني الآن في بلجيكا ولابورت مصاب.. هما المتاحان في الدفاع في الوقت الحالي".

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

قال بيب غوارديولا مدرب مانشستر سيتي بطل الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم إنه سيسعى لاستخراج كل إمكانات المهاجم الألماني ليروي ساني، لكنه أكد أنه يستطيع فقط تطوير اللاعبين الذي يشعرون بسعادة في الفريق.

وجه نجم المنتخب المصري السابق محمد أبو تريكة نقدا لاذعا لفريق ليفربول عقب خسارته لقب درع الاتحاد الإنجليزي أمام مانشستر سيتي، وقال إن ليفربول ما زال في إجازة، كما تنبأ ببطل البريميرليغ هذا الموسم.

عندما تسلم الإسباني بيب غوارديولا تدريب فريق برشلونة عام 2008 أراد أن يتخلص من “إرث” ثقيل متمثل في نجوم الفريق، ويريد بناء فريق جديد شاب يلعب لسنوات طويلة، ويحقق الألقاب، ومن بين هؤلاء الذين حاول الاستغناء عنهم كان النجم الكاميروني المعتزل صامويل إيتو، الذي لعب بقميص البرسا من 2004 وحتى 2009.

المزيد من بطولات أوروبية
الأكثر قراءة