بوكي.. ثاني هدافي البريميرليغ المتخصص في هزّ شباك الكبار

عندما نجح تيمو بوكي مهاجم نوريتش سيتي في إحراز هدفه الأول بالدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم في أنفيلد الشهر الماضي، حقق إنجازا نادرا بالتسجيل من أول محاولة على المرمى في كل مواسم من آخر ثمانية مواسم.

وبدءا من 2012 تمكن المهاجم الفنلندي البالغ 29 عاما من هزّ الشباك من أول تسديدة على المرمى، وفعل ذلك مع شالكه وسيلتيك وبروندبي ونوريتش. ويملك بوكي سجلا رائعا منذ ذلك الحين.

وبعد خوض خمس مباريات مع فريقه الوافد الجديد على الدوري الممتاز، فقد سجل ستة أهداف وصنع هدفين بينما لا يوجد أي لاعب آخر شارك في عدد أكبر من الأهداف في المسابقة خلال الموسم الجاري.

ولم يكن غريبا أن ينال بوكي جائزة أفضل لاعب في الدوري في شهر أغسطس/آب الماضي حيث سجل ثلاثة أهداف أمام نيوكاسل يونايتد، في إنجاز لم يحققه خلال دوري الدرجة الثانية.

وأمس السبت ساعد نوريتش -المبتلى بغياب 11 لاعبا بسبب الإصابات- على الفوز 3-2 على مانشستر سيتي حامل اللقب بعدما سجل هدفا وصنع آخر.

ومع فرض الأندية رقابة قوية على بوكي، نجح الهداف الخطير في تشتيت تركيز كايل ووكر مدافع سيتي وجذب انتباه الحارس إيدرسون قبل أن يصنع الهدف للجناح تود كانتويل الذي لمس الكرة في الشباك الخالية وسجل دون عناء.

ومع تركيز المدافعين على الحد من خطورة بوكي بمراقبته بأكثر من لاعب، فإن ذلك يسمح لباقي اللاعبين بالظهور أيضا، ولا يوجد من استفاد أكثر من كانتويل الذي حصل على تمريرتين حاسمتين من زميله أمام تشيلسي ومانشستر سيتي.

ويملك بوكي قدرة فائقة على تسجيل الأهداف وسجل 29 هدفا في الدرجة الثانية لينال جائزة هداف الموسم وساهم بشكل مؤثر في أن يحرز نوريتش 93 هدفا الموسم الماضي.

ولم يكن ترتيب مباريات نوريتش في الموسم الجديد رحيما بالفريق حيث خاض ثلاث مباريات أمام "الستة الكبار" في أول خمس جولات بالموسم، وخسر أمام ليفربول وتشيلسي قبل أن يحقق المفاجأة وينهي سلسلة من 18 مباراة لسيتي دون هزيمة في الدوري.

لكن الأسلوب الهجومي تحت قيادة فاركه ساعد بوكي بشدة على التألق أمام الكبار حيث سجل ثلاثة أهداف وصنع هدفين خلال تلك المواجهات.

وقال بوكي ثاني هدافي دوري الموسم الجاري "إنها بداية رائعة. كنت أثق في إمكانية التسجيل في هذا المستوى الرفيع.. لكن بالتسجيل أمام كل الفرق الكبيرة.. فإني لم أكن أتوقع ذلك".

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

استعاد تشلسي توازنه بعد تلقيه هزيمة وتعادلا أول مباراتين بالموسم الجديد من الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم، وحقق انتصارا مثيرا على مضيفه نوريتش سيتي بنتيجة 3-2 اليوم السبت بالمرحلة الثالثة.

قلل بيب غوارديولا مدرب مانشستر سيتي من أهمية الهزيمة المفاجئة 3-2 أمام نوريتش سيتي الوافد الجديد على الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم، وقال إنه ببساطة لا يمكن توقع انتصار ناديه في كل جولة.

المزيد من بطولات أوروبية
الأكثر قراءة