"لديه الكثير ليتعلمه".. "المانشافت" غير المقنع يقترب من يورو 2020

رغم الهزيمة أمام ضيفه الهولندي يوم الجمعة الماضي، جاء الفوز على منتخب إيرلندا الشمالية في عقر دارها مساء أمس الاثنين ليقرب المنتخب الألماني (مانشافت) خطوة جيدة من نهائيات بطولة كأس الأمم الأوروبية المقبلة (يورو 2020).

وواجه المنتخب الألماني بعض اللحظات العصيبة والخطيرة خلال مباراة الأمس في ملعب "وندسور بارك" في بلفاست عاصمة إيرلندا الشمالية، ولكن الفريق انتزع الفوز الغالي بهدفين نظيفين على أصحاب الأرض.

ولكن الهزيمة 2-4 يوم الجمعة الماضي أمام ضيفه الهولندي تؤكد أن المانشافت ما زال بحاجة لكثير من العمل، إذا أراد أن يكون ضمن المرشحين للفوز باللقب الأوروبي هذه المرة.

وقد قال يواخيم لوف المدير الفني للمنتخب الألماني "نحن في مرحلة تعلم".

وحرص المنتخب الإيرلندي الشمالي -الذي استهل مسيرته في التصفيات الحالية بأربعة انتصارات متتالية- على الضغط واللعب السريع أمس في مواجهة المنافس الأبرز في هذه المجموعة.

ولكن لاعبيه كونور واشنطن وستيوارت دالاس أهدرا الفرص التي سنحت لهما، فيما استغل المانشافت الفرص التي سنحت له وسجل هدفين عبر مارسيل هالشتينبرغ وسيرج نابري.

وقال لوف إن "سيرج نابري أصبح لاعبا محوريا بالنسبة لنا.. يمكنه الحفاظ على الكرة في الهجوم ودمج اللاعبين الآخرين في اللعب.. إمكانياته الخططية واضحة بشدة".

وكان لوف أوضح قبل المباراة أن نابري نجم بايرن ميونيخ سيلعب دائما مع المانشافت.

ويجسد نابري ما يطمح إليه لوف في هذا الفريق الجديد، حيث يتمتع اللاعب بموهبة خططية وأداء سريع.

ورغم غياب ليروى ساني للإصابة، شكل لاعبون مثل ماركو ريوس وتيمو فيرنر إزعاجا شديدا لدفاع إيرلندا الشمالية، وإن لم يحرزوا مزيدا من الأهداف للمانشافت.

وقال ريوس (30 عاما) نجم بوروسيا دورتموند وأحد أكثر لاعبي المانشافت خبرة الآن، "أعتقد أن الفريق لديه إمكانيات هائلة.. ولكن ما زال أمامنا الكثير لنتعلمه".

ويتصدر المانشافت مجموعته في التصفيات حاليا بـ12 نقطة وبفارق الأهداف فقط أمام إيرلندا الشمالية، فيما يحتل المنتخب الهولندي المركز الثالث بفارق ثلاث نقاط خلفهما، لكنه خاض أقل منهما بمباراة.

وخاض المانشافت مباراتيه أمام المنتخب الهولندي بالفعل، فيما سيلتقي في المباريات الثلاث المتبقية له بالتصفيات مع منتخبات إستونيا وروسيا البيضاء وإيرلندا الشمالية على الترتيب، ويثق الفريق في أنه سيحصد من المباريات الثلاث النقاط الكافية لضمان التأهل للنهائيات.

وعلى النقيض، يواجه منتخب إيرلندا الشمالية أكثر من اختبار صعب في مسيرته، حيث يحل ضيفا على نظيره الهولندي في العاشر من الشهر المقبل، ثم يستضيف الفريق نفسه في نوفمبر/تشرين الثاني المقبل قبل أن يختتم مسيرته في التصفيات في ضيافة المانشافت.

ولم يحسم المانشافت التأهل حتى الآن، لكنه تخلص من ضغوط كبيرة بعدما انتهى من أصعب اختبارين خارج ملعبه في هذه التصفيات، حيث خاض مباراتي هولندا وإيرلندا الشمالية خارج ملعبه.

والآن، ستكون الفرصة سانحة أمام لوف لتجربة بعض اللاعبين وصقل إمكانيات الفريق خلال مباراتيه المقبلتين أمام المنتخب الأرجنتيني وديا في التاسع من الشهر المقبل، ثم أمام المنتخب الإستوني في عقر داره، علما بأن المانشافت اكتسح المنتخب الإستوني ذهابا بثمانية أهداف نظيفة.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

واجه حارس المرمى الألماني المخضرم مانويل نوير خطر الابتعاد عن الملاعب لفترة طويلة عقب تعرضه لإصابة خلال مباراة فريقه بايرن ميونيخ مع مضيفه دوسلدورف الأحد، ضمن المرحلة التاسعة والعشرين من الدوري الألماني لكرة القدم (بوندسليغا).

المزيد من بطولات أوروبية
الأكثر قراءة