إلغاء الأهداف بالوقت القاتل.. فوبيا مان سيتي في مواجهات توتنهام

تحول الوقت الإضافي في مواجهات مانشستر سيتي وتوتنهام إلى "فوبيا" (رهاب) للفريق السماوي، بعد تكرار حادثة غريبة في مباراتين، جمعت الفريقين في دوري الأبطال والدوري الإنجليزي الممتاز.

ففي مباراة أمس بالبريميرليغ بين الفريقين وقبل أن تلفظ المباراة أنفاسها الأخيرة، سجل المهاجم البرازيلي غابريل جيسوس هدفا في الدقيقة الـ94، واحتفل به اللاعبون والجهاز الفني والجماهير لتأتي الصاعقة ويلغى الهدف من قبل تقنية الحكم المساعد "الفار"، بسبب لمسة يد من أحد مدافعي "السيتيزنز"، ويعلن بعدها الحكم نهاية المباراة بتعادل الفريقين 2-2.

وألغى حكم الفيديو هدفا آخر لجيسوس خلال الفوز 5-صفر على وستهام يونايتد الأسبوع الماضي، وعبر اللاعب البرازيلي عن إحباطه بعد مباراة أمس خلال نقاش محتدم مع الحكام.

ويبدو الأمر مألوفا لمان سيتي، لأن موقعة "الفار" هذه أعادت للأذهان مجددا مواجهة الفريقين في أبريل/نيسان الماضي بإياب ربع نهائي دوري أبطال أوروبا النسخة الماضية، بعدما قرر حكم اللقاء -بعد استشارة "الفار"- إلغاء هدف متأخر لرحيم سترلينغ كان سيمنح فريقه التأهل للمربع الذهبي من المسابقة القارية الأم.

ويستعين الدوري الإنجليزي الممتاز بحكم الفيديو لأول مرة هذا الموسم، بعد تطبيق التكنولوجيا بالعديد من المسابقات الكبرى في الأشهر الأخيرة وكانت ردود الفعل متباينة بين اللاعبين والمدربين والجماهير.

وعن هذه الحادثة، قال كيفن دي بروين قائد مانشستر سيتي، إنه لا يعاني من مشاكل مع نظام حكم الفيديو المساعد لكنه يفضل "المدرسة القديمة"، وأن يستمر اللعب دون توقفات متكررة.

وقال دي بروين لهيئة الإذاعة البريطانية (بي.بي.سي)، "من الغريب أن تسجل هدفا في الدقيقة الأخيرة ثم يلغى لكن يجب أن نتقبل الأمر".

وأضاف "أنا مع المدرسة القديمة وأحب سير المباراة والحماس لكن إذا أردنا أن نطور اللعبة فلا بأس".

وختم بروين بأن "لا مشكلة لدي مع القواعد. يجب أن تُحترم لكن يجب النظر فيها بعناية، لأن الوضع جنوني".

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

خطفت تقنية حكم الفيديو المساعد (فار) الأضواء خلال الجولة الأولى للدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم، إذ شهدت مباراة مانشستر سيتي ووست هام أول قرار للفار بإلغاء هدف لحامل اللقب، كما ألغى هدفا آخر لولفرهامبتون في مباراته مع ليستر سيتي.

المزيد من بطولات أوروبية
الأكثر قراءة